أردوغان يهدّد المحكمة التي أفرجت عن الأمنيين المتهمين بالتنصت

Wednesday 16th April 2014 02:00 Kategori جدول أعمال
ANKARA (CİHAN)- احتدّ رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" على قرار محكمة أضنة جنوب تركيا بالإفراج عن الضباط الأمنيين المعتقلين على خلفية الاتهام بالتنصت غير القانوني، وأعلن الحرب ضد السلك القضائي، حيث وصف هيئة القضاة التي أفرجت عنهم بـ"الخونة" و"أفراد العصابة"، وتعهد بتطهير المؤسسات القضائية مما سماه أفراد "الدولة الموازية"، كما طهّر مؤسسات الدولة الأخرى، على حد تعبيره.

فقد قال أردوغان في كلمته التي ألقاها أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية أمس الثلاثاء "إن هيئة المحكمة التي أمرت بالإفراج عن المتهمين بالتجسس والتنصت خائنة وعصابة"، مشددًا على أنهم سينظفون كل الهيئات القضائية ويطرودن أفراد العصابة منها كما نظفوا جميع مرافق الدولة منهم.

وأضاف أردوغان أن الضباط الأمنيين قد اعتقلوا على خلفية اتهامهم بالتجسس، وهناك أدلة واضحة على ارتكابهم هذه الجريمة، لكن مع ذلك عمدت المحكمة إلى إطلاق سراحهم، واصفًا القضاة الذين أشرفوا على التحقيق بمحبي الوطن، بينما نعت القضاة الذين أصدروا حكم البراءة لهم بأنهم أفراد العصابة وأتباع الدولة الموازية.

وأكد أردوغان على أنهم سيستمرون الدفاع عن القضاة المؤمنين بالقانون والحقوق إلى النهاية، ولن يتراجعوا خطوة واحدة إلى الوراء، مشددًا على أنهم سيتعقّبون خطى أفراد الدولة الموازية والعصابة في الهيئات القضائية وسيطرودنهم كما طردوا غيرهم من العاملين في باقي مؤسسات الدولة، ولن يتسامحوا أبدًا مع أي شخص قد ارتكب أو سكت عن جريمة بحق الوطن.

ويعود سبب حدة أردوغان إلى درجة إعلان حرب ضد القضاء إلى انهيار المزاعم الواردة حول عملية التنصّت غير القانوني للضباط المنتمين إلى الدولة الموازية - كما هو مكتوب على جبينهم! - ومن ثم سقوط مبرّر فتح دعوى جماعية ضد أعضاء الدولة الموازية (أفراد حركة الخدمة)، حيث تبين أن النائب العام الذي فتح تحقيقاً حول هؤلاء الأمنيين بتهمة التنصّت غير الشرعي هو من أحد المولعين بأردوغان، كما بدا من الرسائل التي نشرها في حساباته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد استند في اتهاماته ضد الأمنيين إلى ما نشرته الجرائد المحسوبة على الحكومة من أخبار كاذبة فقط دون أن يكون هناك أي دليل أو وثيقة ملموسة، بل ظهر أن جميع عمليات التنصوت المنسوبة إليهم قد تحقّقت بقرار صادر عن المحكمة، الأمر الذي اضطر القضاة المكلفين بالنظر في القضية إلى إخلاء سبيل المعتقلين من الشرطة نزولاً عند مقتضى القانون.
CİHAN
Son Guncelleme: Wednesday 16th April 2014 02:00
  • Ziyaret: 3921
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0