نائب سابق من العدالة والتنمية: إغلاق المدارس التركية أمر لا يصدقه العقل

Wednesday 9th April 2014 06:00 Kategori جدول أعمال
ANKARA (CİHAN)- لا تزال سيول الانتقادات تنهال يومًا بعد يوم على حكومة حزب العدالة والتنمية في تركيا بسبب عزمها وسعيها الحثيث لإغلاق المدارس التركية التابعة لحركة الخدمة والتي تعتبر مفخرة لتركيا في العالم الخارجي.

فقد أشار النائب البرلماني السابق عن حزب العدالة والتنمية البرفيسور التركي "نوزاد يلجين طاش" إلى أن أكبر مشروعٍ خدم الثقافة التركية في آخر القرن العشرين وبداية القرن الحالي عن طريق نشر اللغة والتعريف بتركيا هو افتتاح تلك المدارس المنتشرة في 160 دولة حول العالم، لذا؛ فإنه من المفروض مكافأة القائمين على تلك المدارس ومنحهم أوسمة الدولة الرفيعة لمساهمتهم في جعل العلم التركي خفّاقًا في تلك الدول ولنشرهم الثقافة التركية.

ولفت يلجين طاش إلى أن السعي إلى إغلاق المدارس التركية في الخارج أمر لا يصدقه العقل ولا يقبله، مضيفًا أن إغلاقها يعني تنكيس العلم التركي وإسكات نشيد الاستقلال الذي يعزف كل صباح فيها، موضحًا أنه إذا كان من الضروري تصحيح بعض الأمور فيجب أن تصحّح بمساعدة الدولة، غير أن إغلاقها يعتبر وبالاً وضربة قاصمة للغة والثقافة التركية.

ونوّه البرفيسور يلجين طاش بأنه يملك عدة ذكريات حول المدارس التركية التي تتبع حركة الخدمة في الخارج، منها أنه كان ذات مرة في العاصمة الروسية موسكو، حيث زار واحدة منها وأجرى هناك حديثًا مع أحد أعضاء البرلمان، فأخبره الأخير أن ولده يدرس في المدرسة التركية ويرغب بزيارة تركيا، غير أنه لم يجد مكانًا له في المجموعة المسافرة، وطلب المساعدة من أجل وضع اسمه في المجموعة من شدة حبه لتركيا، وذات مرة أيضًا عندما زار ألبانيا فقابل أحد الضباط الكبار في الجيش الألباني وطلب منه المساعدة في تسجيل ابنه في المدرسة التركية، مشددًا على أن العالم مشغوف بتلك المدارس فكيف للحكومة التركية أن تشنّ حملة سوداء لإغلاقها، موضحًا أن هذا الأمر لا يصدق ولا يمكن للعقل تقبّله.

وبيّن يلجين طاش أنه إذا كانت هناك بعض الأخطاء تعتري المدارس التركية في الخارج فمهمة الحكومة تكمن في تصحيح تلك الأخطاء وتقييمها، لا إغلاق المدارس بالكلية، لافتًا إلى أن إغلاقها يعني أن لا يتعلم أحد اللغة التركية ولا يعرف شيئًا عن الثقافة التركية، مؤكدًا على أن تلك المدارس تعتبر أنصاف سفارات، وهي أفضل من يمثل تركيا في بقية دول العالم، منوهًا إلى أن ما قيل حول إغلاقها ومنع فعاليات أولمبياد اللغة التركية التي تنظمها تلك المدارس يجب أن ينسى لأنه عبارة عن تصريحاتٍ صدرت في ساعة غضب.
CİHAN
Son Guncelleme: Wednesday 9th April 2014 06:00
  • Ziyaret: 4045
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0