هذا أيضاً حدث في تركيا في ظل حكومة حزب العدالة والتنمية!

Monday 21st April 2014 04:00 Kategori جدول أعمال
BURDUR (CİHAN)- شهدت تركيا يوم الجمعة الماضي حادثة غريبة في ظل وجود حكومة محافظة بل إسلامية وفق وجهة نظر البعض، إذ حاولت السلطات إعاقة تنظيم احتفال ديني بمناسبة المولد النبوي الشريف في مدينة "بوردور" جنوب غرب تركيا، لكنها عندما عجزت عن ذلك فتحت تحقيقًا مطولاً مع الموظفين العموميين الذين سمحوا بإقامة الاحتفال.

وأوردت صحيفة "زمان" التركية أن الاحتفال نُظّم في إحدى الصالات الرياضية التابعة للدولة في مدينة بوردور، وقبل ساعتين من بدء الاحتفال وفد موظفون من الولاية وطالبوا جميعة متطوعي التعليم الراعية للحفل بإلغائه بدعوى أنه غير قانوني ولم يحصل منظموه على التراخيص والأذونات اللازمة.

وقد أشار رئيس الجمعية "نجيب بدور" إلى أن موظفين قدموا من ولاية بوردور قبل ساعتين من انطلاق فعاليات الاحتفال المقام بمناسبة أسبوع المولد النبوي الشريف، وطالبوهم بإلغاء الاحتفال على الفور دون ذكر أي مبرر أو مسوغ قانوني، موضحًا أنه أوضح للموظفين أن الاحتفال حصل على التراخيص اللازمة ولم يخالف القانون بشيء، ورغم ذلك أبدى الموظفون أسوء معاملة تجاه هذا الأمر.

ولفت بدور إلى أن الجمعية تمكنّت بعد جهد جهيد من إقامة الحفل بسبب امتلاء القاعة بالمدعوّين، غير أن الولاية استاءت من هذا الأمر، مما دعاها إلى فتح تحقيق مع الموظفين الذين منحوا الجمعية رخصة إقامة الحفل بتهمة التقصير في عملهم.

ولفت بدرو إلى أن الولاية لم تبدِ أي مبررات لإلغاء الحفل، غير أنها عندما فتحت تحقيقًا مع الموظفين بسبب منح الرخص أصدرت بيانًا أشارت فيه إلى أنها لم تمنح رخصًا لأحد من أجل إقامة حفل، وفوق كل هذا وجهت تهمًا للمسوؤلين في الجمعية الراعية للحفل بتهمة التجمهر والتظاهر بشكل غير قانوني.

وقد أشار النائب المستقل في البرلمان التركي عن مدينة بوردور "حسن حامي يلدرم" إلى أنه كان شاهدًا على الحادثة، موضحًا أن الاحتفال قد اتخذ كل الإجراءات اللازمة واستخرج كل التصاريح والأذونات المطلوبة، منوهًا إلى أن السلطات وجدت في هذا الاحتفال ذريعة ومبررًا لإقالة بعض الموظفين العموميين.
CİHAN
Son Guncelleme: Monday 21st April 2014 04:00
  • Ziyaret: 3294
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0