مفاوضات السلام "تجلب الربيع" لسكان شرق تركيا

Tuesday 9th April 2013 06:00 Kategori جدول أعمال
İSTANBUL (CİHAN)- لطالما عانى سكان ولايات شرق وجنوب شرق تركيا من الأغلبية الكردية، الأمرّين جرّاء العمليات الإرهابية التي تنفذّها منظمة حزب العمال الكردستاني، وبالتالي العمليات العسكرية للقوات الأمنية لتعقّب العناصر الإرهابية، في حين تغيّر الوضع اليوم كثيرًا عما سلف، وأصبحت المناطق المحظورة مفتوحة على عامة الناس بالتزامن مع بدء مفاوضات السلام.

وإذا ما عرفنا حجم الضيق والتذمّر الذي عانى منه سكان هذه الولايات، سندرك حينها وبكل سهولة أنهم سيفرحون أكثر من غيرهم إذا ما كلّلت مفاوضات السلام بالنجاح، المفاوضات التي تديرها السلطات المعنية في تركيا مع زعيم حزب العمال الكردستاني "عبد الله أوجلان" في محبسه بجزيرة "إمرالي" شمال غرب البلاد، بغية إلقاء السلاح وإقرار السلام الشامل في المنطقة.

وتأتي ولاية "حكّاري" المتاخمة لمثلث الحدود التركية – العراقية – الإيرانية، في مقدمة أكثر الولايات التي عاش سكانها أيامًا من العزلة والكآبة بسبب منعهم من الانطلاق إلى مراعي المنطقة ومنتزهاتها، نظرًا لما تشهده الولاية من عمليات عسكرية موجّهة للقضاء على العناصر الإرهابية التي تتخذ من المناطق الجبلية بالولاية ملجأ لها ولأنشطتها.

ولم يكن يجرأ سكان حكّاري على الذهاب إلى المناطق المحظورة منذ بداية فصل الربيع وحتى حلول الشتاء على مدار سنوات طويلة، وكانوا يسمعون أصوات القذائف المدفعية والأسلحة المتنوعة بشكل شبه يومي.

والآن وبعد فتح ملف قضية الإرهاب والإقدام على خطى جدّية تهدف لنزع بذور الإرهاب من هذه المنطقة، نرى قاطنيها يخرجون في أجواء الربيع إلى الأماكن المفتوحة، يتمتعون بدفء أشعة الشمس والخضرة والهواء الطلق، في جو من الألفة والأخوة.
CİHAN
Son Guncelleme: Tuesday 9th April 2013 06:00
  • Ziyaret: 3413
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0