"إيران تُنسي مشاكلها الداخلية بتوجيه الأنظار إلى المشاكل الخارجية"

Sunday 25th November 2012 04:00 Kategori جدول أعمال
İSTANBUL (CİHAN)- قال "معاذ الخطيب" إن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، الذي يترأّسه، ليس ببرلمان ولا حكومة، لا حاليًّا ولا مستقبلاً، وإنما هو ينهض بمهمته في المرحلة الانتقالية حتى يسقط نظام بشار الأسد، حيث لا حل في سورية إلا برحيل النظام الذي لا يتجنب سفك دماء شعبه البريء.
وفي تصريحات لصحيفة "ستار" التركية، أكّد معاذ الخطيب على أن كلاً من "إيران ومنظمة حزب العمال الكردستاني، أي حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (PYD)، فضّلا الوقوف إلى جانب النظام الحاكم بدلاً من الشعب السوري"، مضيفًا بأن طهران تعتبر سورية وكأنها حديقتها الخلفية، ولكن الأمور لم تعد كما كانت في السابق، فكلّ شيء تغيّر، بحسب تعبيره.
ولفت معاذ الخطيب إلى أن الخوف الإيراني لم يبدأ مع ظهور "الربيع العربي"، فهناك العديد من الاتجاهات المختلفة والنزعات المتعددة والحركات الشبابية في إيران، تتبنى أفكارًا جديدة ومذاهب شتى، وتواجه الكثير من الصعوبات والمشاكل، وتشتكي من أوضاع بلادها الراهنة وترنو إلى توسيع نطاق دائرة الحريات لتحقيق ذاتها ومطالبها ورغباتها، ولكن النظام الإيراني يغضّ البصر عن كل هذه الأمور ويدسّ أنفه في شؤون الدول الأخرى، وبذلك ينسى، ويتسبّب في نسيان المشاكل الحقيقية للمجتمع الإيراني، على حد تعبيره.
CİHAN
Son Guncelleme: Sunday 25th November 2012 04:00
  • Ziyaret: 4382
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0