50 مستوطنًا إسرائيليًا برفقة وزير يقتحمون المسجد الأقصى
وسط إطلاق كثيف لقنابل الغاز تجاه المرابطين وإصابة 16 شخصّا بحالات اختناق ورضوض

اقتحم فجر اليوم الأحد، 50 مستوطنًا إسرائيليًا المسجد الأقصى المبارك، برفقة وزير الزراعة "أوري أرئيل"، وسط إطلاق كثيف لقنابل الغاز، تجاه المرابطين ما أسفر عن إصابة 16 شخصّا بحالات اختناق ورضوض.

وقال شهود عيان للأناضول إن "الشرطة الإسرائيلية أغلقت منذ ساعات الفجر، مداخل البلدة القديمة في القدس المحتلة، عبر نصب الحواجز، وأعقبت ذلك باقتحام واسع لساحات المسجد الأقصى، والمصلى القبلي، وأطلقت قنابل الصوت والغاز والرصاص المطاطي على المصلين، تمهيدًا لاقتحامه".

وقالت الناشطة في شؤون الأقصى "لواء أبو رميله" للأناضول "منعت الشرطة دخول كافة النساء والرجال دون سن الخمسين وطالبات المدرسة الشرعية، والحراس وموظفي الأوقاف الى المسجد الأقصى، لكن العشرات نجحوا منذ ليلة الأمس في التسلل إلى داخله".

وأضافت أبو رميله "اندلعت على إثر الإجراءات الإسرائيلية، مواجهات عنيفة، مع الشبان المرابطين داخل الأقصى، ما أدى إلى إصابة 16 فلسطينيًا بحالات اختناق ورضوض".

وأوضح أحد حراس المسجد الأقصى للأناضول، فضل عدم الكشف عن اسمه "اندلع خلال المواجهات، حريق في الجهة الجنوبية للمصلى القبلي، وتمكن رجال الإطفاء في المسجد الأقصى من إخماده".

وأفاد مراسل الأناضول أن المواجهات العنيفة بين الشرطة الإسرائيلية والمصلين الفلسطينيين ما زالت مستمرة في باحات المسجد الأقصى، وتسعى قوات الشرطة إلى إخراج كافة المصلين إلى الخارج بالقوة".

وتأتي عملية الاقتحام، بمناسبة "رأس السنة اليهودية"، حيث تستمر الاحتفالات ليومين، وتتركز على شكل صلوات في ساحة البراق بالبلدة القديمة في القدس الشريف.


AA
Son Guncelleme: Sunday 13th September 2015 01:46
  • Ziyaret: 5224
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0