مزاعم "صادمة" للجميع من مرشّحيْن لبلدية أنقرة الكبرى

Wednesday 26th March 2014 06:00 Kategori جدول أعمال
ANKARA (CİHAN)- مع اقتراب موعد الانتخابات المحلية التركية بدأت وتيرة التحذيرات من أعمال عنف محتملة ترتفع من أحزاب المعارضة وفي مقدمتها حزب الشعب الجمهوري، ومن الحزب الحاكم حزب العدالة والتنمية.

فقد وجّه كلٌّ من مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض لرئاسة بلدية أنقرة "منصور ياواش" ومرشح حزب العدالة واالتنمية "مليح جوكشاك" تحذيرات من حدوث أعمال عنف مرتقبة تسبق الانتخابات البلدية المزمع إجراؤها في الثلاثين من شهر مارس الحالي.

وفي هذا الإطار؛ أعلن منصور ياواش مرشح حزب الشعب الجمهروي لرئاسة بلدية أنقرة عن حصوله على معلومات مؤكدة من دوائر عليا في الدولة تشير إلى تخطيط البعض لأحداث عنف وتخريب لإفشال عملية الانتخابات، لافتًا إلى أن هناك أعمالاً غير مرغوب فيها قد تحدث في القريب العاجل.
وأضاف ياواش في مؤتمر صحفي إلى أنه حصل على معلومات مؤكدة من أعلى الهيئات الرسمية تنبئه أنه تم إحضار 100 شخص مسلح من خارج أنقرة تمهيدًا للقيام بأعمال استفزازية، منوهًا إلى أن هؤلاء الاستفزازيون المسلحون سيبدوؤن بتنفيذ خطة التخريب تزامنًا مع افتتاح صناديق الاقتراع في يوم الانتخابات.

ودعا ياواش قوات الأمن إلى التيقّظ وأخذ الحيطة والحذر للحيلولة دون وقوع أي عمل تخريبي قد يؤدي إلى إفشال الانتخابات البلدية في الثلاثين من مارس المقبل.

أما مرشح حزب العدالة والتنمية لرئاسة بلدية أنقرة "مليح جوكشاك" فقد صرح خلال لقاء تلفزيوني أن هناك قوى أجنبية قد تلجأ إلى تنفيذ محاولات اغتيال ضد عدد من رؤساء الأحزاب المعارضة بهدف التخريب وإفشال العملية الانتخابية وإشاعة الفوضى في تركيا.

وأضاف جوكشاك أن القوى الأجنبية الخفية قد تنفذ عمليات اغتيال ضد رئيس حزب الشعب الجمهوري "كمال كيليجدار أوغلو" وضد مرشح الحزب في بلدية أنقرة "منصور ياواش" وضد رئيس حزب الحركة القومية "دولت بهجالي"، مشيرًا إلى أن القوى الأجنبية لا ترغب في فوز حزب العدالة والتنمية بنسبة 48%، لأنها لا تريد لتركيا أن تقف على قدميها وأن تبقى صامدة، لذا؛ فإنها قد تلجأ إلى إشاعة الفوضى عبر محاولات الاغتيال ضد رموز المعارضة.

ودعا جوكشاك قوات الأمن إلى التيقظ الكامل خلال الفترة المقبلة، وأخذ الاحتياطات الأمنية اللازمة لحماية العملية الانتخابية، وزيادة أفراد الحماية ضد الأشخاص المهددين، وذلك لضمان مستقبل تركيا من أي تهديد خارجي قد يحصل.

وأكّد منصور ياواش؛ مرشح حزب الشعب الجمهروي لرئاسة بلدية أنقرة أنه تقع على السلطة الحاكمة مهمة اتخاذ التدابير الكفيلة بإفشال عمليات الاغتيال إن كان هناك من يخطّط لذلك، وإلا فإنها ستكون مسؤولة عن قطرة دم تراق، وكذلك تقع عليها مهمة تأمين صناديق الاقتراع في ظلّ وجود مزاعم حول الاعتزام على التلاعب بنتائج الانتخابات.
CİHAN
Son Guncelleme: Wednesday 26th March 2014 06:00
  • Ziyaret: 3190
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0