عضو في "أرجنيكون" يطالب الحكومة بالإفراج عن الزعيم الإرهابي "أوجلان"

Wednesday 9th April 2014 08:00 Kategori جدول أعمال
İSTANBUL (CİHAN)- طالب زعيم حزب العمل التركي المفرج عنه مؤخّرا مع المعتقلين والمحكومين في إطار قضية شبكة أرجنيكون الإجرامية "دوغو بارينجاك" حكومةَ حزب العدالة والتنمية بإعلان العفو عن الزعيم الإرهابي المحكوم مدى العمر "عبد الله أوجلان" ومن ثم الإفراج عنه.

وفي إطار رده على أسئلة مقدّمِ برنامجٍ تلفزيوني أذيع على قناة سي أن أن التركية، زعم بارينجاك؛ أحد أركان الدولة العميقة في تركيا، وفقاً لما ورد في لائحة اتهام النيابة العامة في إطار قضية أرجنيكون، أن ما يسمّى عملية السلام التي تجريها حكومة حزب العدالة والتنمية مع أوجلان لا تجدي نفعاً أبداً ولن تحل المشكلة، وإنما الذي سيحلّ المشكلة هو تخلّي المنظمة الإرهابية عن السلاح، يليه إعلان عفو عام من قبل الحكومة، بحسب تعبيره.

وعندما سأل مقدّم البرناج "جنيد أوزدمير" إذا ما كان سيشمل العفو العام الذي يطلب من الحكومة إعلانه الزعيم الإرهابي أوجلان أم لا، أجاب بارينجاك قائلاً: "يجب عليكم أن تطبّقوا القوانين على جميع المواطنين دون التمييز بينهم"، ودافع عن ضرورة إخلاء سبيل أوجلان.

وكان دوغو بارينجاك؛ زعيم حزب العمل التركي الماركسي اللينيني الماوي قد قال لجريدة يني عقد "الإسلامية" الموالية لحكومة حزب العدالة والتنمية "لا بد من اجتثاث منظمة فتح الله كولن من جذورها، ومن يسعى إلى تحقيق ذلك فنحن معه ونؤيده بكل إمكانياتنا. وسنعمل مع أردوغان في هذا الإطار"، الأمر الذي أثار تساؤلات حول نوعية هذه الاتفاقية! وهو الذي صرخ في وجه الكاميرات حين خروجه من السجن وهدّد قائلاً: "سندمّر سلطة أردوغان وجول وكولن، وسنجتث كافة الجماعات والطرق الإسلامية من جذورها".

يُشار إلى أن المحكمة كانت أصدرت قراراً باعتقال بارينجاك لكونه أحد القادة الكبار في شبكة أرجنيكون الإرهابية، ولوجود علاقات مشبوهة بينه وبين زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان، حتى نُشرت صورةٌ تجمع بين الرجلين يقدم أحدهما للآخر زهرة، ولكن تمّ الإفراج عنه بفضل التعديلات القانونية والقضائية التي أجرتها حكومة حزب العداله والتنمية على خلية ظهور فضيحة الفساد والرشوة الكبرى في الـ17 من ديسمبر الماضي.
CİHAN
Son Guncelleme: Wednesday 9th April 2014 08:00
  • Ziyaret: 3674
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0