"لا داعي لقرار المحكمة، اكسروا الباب واقتحموا المنزل واعتقلوه!"

Friday 14th March 2014 12:00 Kategori جدول أعمال
İSTANBUL (CİHAN)- كشفت تسجيلات صوتية مسربة حديثًا عن فضائح جمة لوزير الداخلية التركي "أفكان علاء"، حيث أظهرت التسجيلات أن الوزير يأمر والي إسطنبول ومدير الأمن العام فيها بانتهاك القانون بشكل واضح وصريح.

فقد تناقلت المواقع الإلكترونية في اليومين الماضيين تسجيلاً صوتيًّا من الواضح أنه عبارة عن اتصال هاتفي بين وزير الداخلية علاء ووالي إسطنبول "حسين عوني موطلو"، وقد جرى الاتصال بين الطرفين في يوم الـ19 من شهر ديسمبر من العام الماضي، أي بعد يومين من بدء حملة الفساد والرشوة في الـ17 من نفس الشهر.

ويظهر من التسجيل الصوتي أن ويزر الداخلية أفكان علاء يأمر والي إسطنبول موطلو باعتقال الصحفي في جريدة طرف "محمد بارانصو"، غير أن الوالي تردد في الأمر باعتباره مخالفًا للقانون، ولا بد من استئذان النيابة واستتصدار أمر اعتقال، لكن علاء أصرّ على أمره، وقال للوالي "لا داعي لاستئذان النيابة، اكسروا الباب واقتحموا المنزل واعتقلوا برانصو".

وعقب ذلك، ألحّ الوزير علاء في حديثه إلى الوالي موطلو، وضغط عليه حتى يصدر أوامره المخالفة للقانون، وقال له "إذا عرقلتِ النيابةُ هذا الأمر فاعتقلوا النائب العام نفسه أيضاً".
وكشف تسجيل صوتي منسوب لوزير الداخلية نفسه، حيث يجري اتصالاً هاتفيّا برئيس هيئة تقنية المعلومات "طايفون آجارار" وطلب منه إغلاق الصفحة الرسمية للصحفي محمد برانصو (yenidönem.com) بسبب نشره وثائق الفساد التي ارتكبها مسؤولون في الحكومة، غير أن آجارار أوضح للوزير مخالفة هذا الأمر للقانون لغياب قرار من المحكمة.

لكن الوزير علاء يستمر في تعاليه علىى القانون ويصرّ على رئيس هيئة تقنية المعلومات ويقول له بالحرف الواحد "يا أخي أغلقوا صفحته ولا تخافوا من النائب العام، وإن إغلاقكم لصفحة الصحفي برانصو ليست مخالفًا للقانون، فنحن من يصنع القوانين، وسنضمن لكم تبرئتكم من ارتكاب هذه الفعلة، أم أنكم نسيتم أن الكبير (أردوغان) قد حاز نسبة 50% من الأصوات".
CİHAN
Son Guncelleme: Friday 14th March 2014 12:00
  • Ziyaret: 3406
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0