المعارضة تنصح أردوغان بتعيين الإيراني "ضراب" وزيرًا للماللية!

Tuesday 22nd April 2014 04:00 Kategori جدول أعمال
İSTANBUL (CİHAN)- وجّهت المعارضة التركية انتقادات شديدة للإعلام الموالي للحكومة بسبب استضافته لرجل الأعمال الإيراني والمشتبه الأول في قضية الفساد والرشوة الكبرى "رضا ضراب".

فقد أشار رئيس حزب الحركة القومية المعارض "دولت بهجالي" ردًّا على الحوار الذي أجرته صحيفتا "صباح" و"أقشام" المواليتين مع رجل الأعمال الإيراني ضراب، إلى أن الإعلام الحكومي بدأ ينفخ في أصحاب الفساد ويعظم من شأنهم، كما أن القنوات التلفزيونية التي فتحت ذراعهيا لاستضافة ضراب قد تحولت إلى ساحة سيرك.

ووجه بهجالي نصائح لرئيس الوزراء "رجب طيب أردوغان" متعلقة برجل الأعمال الإيراني المتهم في إطار قضية الفساد رضا ضراب، داعيًا إياه إلى تعيينه وزيرًا للمالية في الحكومة التركية أو رئيسًا للبنك المركزي التركي! بل يجب إقامة هيكله أمام مبنى حزب العدالة والتنمية وسكّ عملات تحمل صورته! على حد قوله.

وكانت إحدى القنوات التلفزيونية المتعاونة مع الحكومة، بالإضافة إلى صحيفتا "أقشام" و"صباح" قد أجريتا لقاءًا مع رضا ضراب قبل يومين لتلميع صورته في نظر الرأي العام عقب اتهامه بممارسة الفساد، تحدث خلالها عن أعماله وعن براءته من قضايا الفساد، مؤكدًا على أنه شخصيًّا سدّد 15% من العجز التجاري التركي، على حد زعمه.

"ما سبب عودة "أقشام" 180 درجة يا ترى"

وكان النائب العام "زكريا أوز" الذي نزع فتيل حملات الفساد في الـ17 من ديسمبر الفائت قد نشر قبل يومين صورة الصفحة الأولى من جريدة أقشام الصادرة 7 يناير/كانون الثاني من عام 2013، أي قبل 11 شهراً من بدء حملات الفساد، في حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي توتير، حيث أفردت الجريدة عنوانها الرئيسي لخبرٍ تحت عوان "هكذا طار 320 كيلو من الذهب"، وتفصيله "صدمة جراء سبائك الذهب خلال حملة مخدّرات... حيث إن رجل الأعمال الإيراني رضا ضراب قد طار من مطار إسطنبول إلى إمارة دبي بحقائب محملة بـ320 كيلو من الذهب، أما السلطات التركية فلم تفعل شيئاً سوى مشاهدة الوضع في ذهول وحيرة"، ومن ثم تساءل زكريا أوز: "ما سبب هذه العودة 180 درجة يا ترى!"
CİHAN
Son Guncelleme: Tuesday 22nd April 2014 04:00
  • Ziyaret: 4493
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0