الأمن يقتحم "زمان" و"سامانيولو" أكبر مجموعتين إعلاميتين في تركيا
نفذت السلطات صباح اليوم الأحد عملية ضد كل من مجموعة سامانيولو الإعلامية المعروفة وصحيفة زمان الأكثر مبيعاً في تركيا، الأمر الذي اعتبره الشارع التركي أنه قضى على ما تبقى من الديمقراطية في البلاد.

وقد أبلغت السلطات كلاً من رئيس تحرير صحيفة زمان أكرم دومانلي ومدير مجموعة سامانيولو الإعلامية هدايت كاراجا قرار الاحتجاز الصادر من النيابة العامة في إسطنبول.

وتزامنت هذه العملية غير القانونية مع الذكرى السنوية الأولى لبدء تحقيقات فضائح الفساد والرشوة الكبرى التي تفجرت في الـ17 – 25 ديسمبر من العام الماضي، وطالت أربعة وزراء سابقين، بل حتى رئيس الوزراء السابق والرئيس الحالي رجب طيب أردوغان.

وقد استدعت السلطات زهاء 8 آلاف من قوات الشغب لتولي مهامها في إطار هذه العملية.

كما أن القوات الأمنية احتجزت في الصباح الباكر من اليوم الأحد كلاً من صالح آسان وأنجين كوتش، وهما منتجا مسلسلي "سونجورلار" "تيك تركيا" (الأرض الطيبة) المنشورين على قناة سامانيولو الفضائية.

وكان الكاتب والمدون الأشهر على موقع التواصل الاجتماعي تويتر فؤاد عوني أعلن يوم الخميس الماضي عن أن الرئيس رجب طيب أردوغان يخطّط لشنّ حملة شعواء ضد 400 شخصية معروفة، بينهم 150 صحفياً، وذلك في يوم الجمعة الماضي، ولكنها أجلت إلى اليوم بسبب الاحتجاجات الموسعة.

وقد تجمهر عدد غفير من المواطنين أمام مقرّ كل من صحيفة زمان ومجموعة سامانيولو عقب شيوع قرار احتجاز رئيسهما أكرم دومانلي وهدايت كاراجا، إلى جانب إعلاميين آخرين، وأطلق هتافات من قبيل "لا يمكن تكميم أفواه الصحافة الحرة".

Son Guncelleme: Sunday 14th December 2014 01:43
  • Ziyaret: 4523
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0