زعيم "الشعب الجمهوري" ينتقد إشراك أوجلان في "السلام الداخلي" بتركيا
قال إن بإمكان الحكومة التحاور مع حزب الشعوب الديمقراطي الممثل في البرلمان

انتقد كمال قلجدار أوغلو" زعيم حزب الشعب الجمهوري (أبرز أحزاب المعارضة التركية) الحكومة لإشراكها "عبد الله أوجلان"، في عملية السلام، قائلًا: "إنْ كنتم تبحثون عن طرف تتحاورون معه، فحزب الشعوب الديمقراطي (غالبية أعضائه من الأكراد)، موجود في البرلمان، وبإمكانكم الحوار معه، لماذا أوجلان؟ وهل يمثل أوجلان جميع الأكراد؟ كلا".

وقال "قلجدار أوغلو"، في مؤتمر تحت عنوان "نظرة المعارضة إلى مسيرة السلام الداخلي"، بجامعة "بيلكينت"، أن البرلمان هو المكان الأنسب للحوار من أجل عملية السلام، وتحت قبته يتم تناول كل القضايا، ومن أجل هذا "أنا لست مع إعطاء أوجلان مكاناً في عملية السلام".

ويقضي "أوجلان"، حكما بالسجن مدى الحياة، في جزيرة إمرالي، حيث ألقي القبض عليه بكينيا في 15 شباط/فبراير 1999، وفي آذار/مارس 2013، دعا مقاتلي منظمته إلى التخلي عن السلاح، والانسحاب خارج الحدود التركية، تزامنًا مع عملية سلام داخلي أطلقتها حكومة حزب العدالة والتنمية، في مسعى لإنهاء الارهاب، وإيجاد حل للمسألة الكردية.

وحكم على "أوجلان"، في البداية بالإعدام بتهمة "خيانة الوطن"، وفقا للمادة 125 من القانون التركي، لكن خفف الحكم إلى السجن "مدى الحياة"، بعد إلغاء عقوبة الإعدام بموجب قوانين التوأمة مع الاتحاد الأوروبي.

وانطلقت عملية السلام الداخلي في تركيا، من خلال مفاوضات غير مباشرة، بين الحكومة التركية، و"عبد الله أوجلان"، بوساطة حزب السلام والديمقراطية، وبحضور ممثل عن جهاز الاستخبارات التركي، في مسعىً لتحقيق السلام، وحل مشكلة الإرهاب جذريا في تركيا .


AA
Son Guncelleme: Friday 24th October 2014 10:43
  • Ziyaret: 6841
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0