سكرتير وزارة "البيشمركة" يرفض إساءة معاملة مدنيي "الفلوجة"
معلقا على الانتهاكات الأخيرة بحق المدنيين المحاصرين والفارين من مدينة "الفلوجة" بمحافظة الأنبار غربي العراق، قال "جبار ياور" سكرتير وزارة البيشمركة في الإقليم الكردي بالعراق، "لايمكن قبول تعرّض المدنيين للمعاملة السيئة والاعتداءات، بسبب كونهم من الطائفة السنية، أو لإقامتهم في مناطق يسيطير عليها تنظيم داعش".

جاء ذلك في تصريح لمراسل "الأناضول"، اليوم الخميس، علّق فيه على الانتهاكات التي يتعرض لها المدنيون على يد بعض المجموعات المدعومة من الحكومة العراقية.

وشدّد ياور، على ضرورة معاملة القوات التابعة للجيش العراقي، و"الحشد الشعبي"(ميليشيات تابعة للحكومة) الذي يقدم لها الدعم، مدنيي المناطق التي استعادت السيطرة عليها من "داعش"، بشكل "لائق".

ولفت السكرتير، إلى ضرورة حماية المدنيين خلال الحرب وفقا لقوانين حقوق الإنسان الدولية، وقال: "نحن نقدم دورات لقوات البيشمركة بهذا الخصوص، وينبغي تقديم الذين جرى ضبطهم خلال الحرب، إلى المحاكم، ومعاملتهم كمعتقلين وفقا للقوانين، حتى لو كانوا من مسلحي داعش".

من جانبه، وصف "فرست صوفي"، عضو لجنة حقوق الانسان في برلمان الإقليم الكردي، معاملة كل المدنيين في مناطق الاشتباكات على أنهم إرهابيين بالـ"الخاطئ".

وأضاف صوفي: "هناك حسابات تصفية وطائفية خلف الستار، ضد المدنيين في المنطقة، عبر استخدام ورقة الإرهاب، وهذا الوضع يعد خطيرا للغاية".

وبدأت القوات العراقية في 23 مايو/أيار الماضي حملة عسكرية، بغطاء جوي من دول التحالف الدول الدولي، لاستعادة الفلوجة وهي معقل رئيسي لتنظيم "داعش" غربي العراق.

واستعادت القوات العراقية مناطق واسعة في محيط الفلوجة لكنها واجهت مقاومة عنيفة من مسلحي "داعش" على مدى الأسبوع الماضي، في المدينة الواقعة على بعد 50 كيلومترا غرب بغداد.

وكانت الفلوجة التي يقطنها غالبية من السنّة، أولى المدن التي سيطر عليها تنظيم داعش مطلع عام 2014 قبل اجتياحه شمال وغرب البلاد صيف العام نفسه، وهي ثاني أكبر مدينة في قبضة التنظيم بعد الموصل، المعقل الرئيسي له شمالي العراق.

AA
Son Guncelleme: Thursday 9th June 2016 04:12
  • Ziyaret: 3819
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0