المخابرات حذّرت "أردوغان" إزاء علاقة "ضرّاب" بوزراء حكومته

ذكرت تقارير إعلامية تركية أن جهاز المخابرات الوطنية حذّر رئيس الوزراء "رجب طيب أردوغان" بخصوص علاقة رجل الأعمال الإيراني "رضا ضرّاب" بعدد من الوزراء في حكومته قبل ثمانية أشهر من الكشف عن فضيحة الفساد والرشوة.

وأكّد خبر أورده موقع "تي 24" أن المخابرات قدّمت تقريراً بتاريخ 18 أبريل / نيسان الماضي، أي قبل ثمانية أشهر من الكشف عن فضيحة الفساد والرشوة، إلى رئيس الوزراء أردوغان حول أنشطة رجل الأعمال الإيراني ضرّاب وعلاقاته ببعض الوزراء في الحكومة.

وأشار الخبر إلى أن تقرير المخابرات حذّر أردوغان من خطورة انكشاف هذه العلاقة، وأنها – أي العلاقة - يمكن أن يستغلها البعض لتشويه صورة الحكومة أمام الرأي العام والشعب إذا انكشف أمرها.

ولفت التقرير إلى أن ضرّاب، الذي يحمل الجنسية التركية لزواجه بالمغنية "إبرو جوندش"، جمعته علاقة وثيقة بوزيري الاقتصاد والداخلية السابقين "تانير يلديز" و"معمر جولار"، ملمحاً إلى أن ضرّاب أقدم على محاولة منح شقيقه "محمد" الجنسية التركية، مستغلاً علاقته بوزير الداخلية، كما سعى للاستفادة من علاقته الوزيرين لتيسير بعض أعمال داخل تركيا.

يشار إلى أن ضرّاب ألقي القبض عليه ضمن مجموعة من المتهمين ضمت في الوقت نفسه رجال أعمال مشهورين ومسؤولين وأبناء وزراء سابقين في القضية التي عرفت بفضيحة الفساد والرشوة وغسيل الأموال قبل نحو ثلاثة أسابيع.

وكان أردوغان قد رفض الاتهامات الواردة في قضية الفساد والرشوة، ووصفها بالمؤامرة والمكيدة الخارجية ضد حكومته وحزبه، داعياً أصحاب هذه الادعاءات بتقديم ما يملكون من وثائق وأدلة قانونية تبرهن صحة مزاعمهم كي يتخذ المسؤولون ما يلزم حيال القضية.
Son Guncelleme: Tuesday 7th January 2014 09:33
  • Ziyaret: 4776
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0