واشنطن ترفض إدراج "جيش الإسلام" و"أحرار الشام" بقائمة العقوبات الأممية
أعلنت الولايات المتحدة رفضها محاولات روسيا، إدراج فصيلي "جيش الإسلام" و"أحرار الشام" بقائمة العقوبات الأممية، أسوة بتنظيمي "القاعدة" و"داعش"، واعتبرت هذه المحاولات "ذات آثار مدمرة" على اتفاق وقف الأعمال العدائية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية إليزابيث ترودو، في الموجز الصحفي الذي عقدته الأربعاء في مقر الوزارة بواشنطن: "نعلم بالتقارير التي تتحدث عن اقتراح روسيا، إدراج من نعتقد أنهما جيش الإسلام وأحرار الشام المعارضين في قائمة الأمم المتحدة (للعقوبات) التي تضم داعش والقاعدة".

وأضافت "محاولة روسيا العلنية لتصنيف جماعات هي جزء من اتفاق وقف الأعمال العدائية، وهي أعمال لا زلنا نعتقد بأنها ذات آثار مدمرة على الاتفاق في الوقت الذي نحاول فيه خفض توتر الأوضاع على الأرض".

وتابعت: "نحن نختلف في هذا التقييم (مع روسيا) في هذه المرحلة، وتعلمون أننا سنواصل الاتصال بهذه الجماعات المعارضة لضمان التزامهم بالاتفاق (وقف الاعمال العدائية) واستمرار توفير الظروف لتحول سياسي".

وكثيراً ما طالبت وزارة الخارجية الروسية بعدم مشاركة جيش الإسلام وأحرار الشام في محادثات السلام السورية.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي، اعتمد بالإجماع، في 26 شباط/ فبراير الماضي، قرارًا أمريكيًا روسيًا، حول "وقف الأعمال العدائية" في سوريا، والسماح بـ "الوصول الإنساني للمحاصرين".

وكان النظام السوري أعلن عن تطبيق "نظام التهدئة" في حلب بدءا من الساعة الواحدة فجر السبت 7 أيار/ مايو الجاري ولمدة 72 ساعة، قبل أن يتم الإعلان عن تمديدها لمدة 48 ساعة بدأت فجر الثلاثاء.

وتشكك المعارضة السورية بالتزام النظام السوري في تطبيق "نظام التهدئة".

AA
Son Guncelleme: Thursday 12th May 2016 09:38
  • Ziyaret: 6550
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0