المعارضة السورية: "مجزرة التريمسة "جعلت الحوار مع النظام مستحيلا
أكد المجلس الوطني السوري استحالة الحوار مع النظام بعد ارتكابه المجزرة تلو الأخرى في البلاد لتكون مجزرة التريمسة أمس الخميس دليلا إضافيا على عدم إمكانية الحوار واستحالته

وقال رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا لمراسل الأناضول في اتصال هاتفي أن مجزرة التريمسة المروعة دليل إضافي على استحالة الحوار مع النظام الذي يمارس أقسى أنواع العنف ضد شعبه المطالب بالحرية.

من ناحيته طالب هيثم المالح عضو المجلس الوطني السوري المجتمع الدولي وبشكل خاص الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بتحمل مسؤولياتهم أكثر تجاه المدنيين السورين مناشدا إياهم بالتدخل لحماية الحقوق الإنسانية في البلاد

أما رئيس المجلس الوطني السابق برهان غليون فطالب روسيا برفع غطائها عن نظام الأسد الذي لولا الدعم الروسي لما تجرأ على ممارسة أبشع أنواع المجازر.

وأشار رئيس المجلس العسكري السوري المعارض "مصطفى الشيخ" في حديث لشبكة شام الإخبارية إلى أن النظام يلجأ إلى معاقبة القرى والبلدات المؤيدة للجيش الحر مشيرا إلى وجود نحو 150 دبابة تحاصر التريمسة التي عزلت عن العالم وتفشل محاولات للاتصال بالاهالي المتواجدين داخلها.

وطالب "الشيخ" المجتمع الدولي بدعم الجيش الحر بالسلاح ليتمكن من لجم وكبح جماح النظام الذي لا ينفك يرتكب المجازر تلو الأخرى.

بذكر أن الاحصائيات الأخيرة وفق الهيئة العامة للثورة السورية تشير إلى مقتل نحو 267 سوريا في بلدة التريمسة ما بين حرق وذبح أو نتيجة قصف بالدبابات من قبل قوات الجيس النظامي.

Son Guncelleme: Friday 13th July 2012 12:41
  • Ziyaret: 6050
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0