وزير الدفاع التركي: التركمان هم أكثر المتضررين من ممارسات "داعش" الإرهابي
قال وزير الدفاع التركي عصمت يلماز: " إن إخوتنا التركمان هم أكثر المتضررين من ممارسات داعش، وإن أمن التركمان مهم جداً بالنسبة لنا "، مضيفا أنه لا يوجد بلد آخر أسمع لصوت التركمان في العالم كمثل تركيا".

جاء ذلك في مقابلة مع مراسل الأناضول، وذلك خلال تواجده في العراق، في إطار زيارة رسمية له يلتقي خلالها المسؤولين العراقيين، وأشار يلماز إلى أن العراق وتركيا؛ يربطهما ماضي ومستقبل مشترك، مؤكدا على ضرورة أن يتحرك البلدين سوياً، مضيفاً: " إن استقرار العراق هو استقرارٌ لتركيا، وتنمية العراق، وتحقيق السلام فيه؛ يكون من صالح تركيا بالتأكيد ".

وأكد يلماز دعم بلاده لسيادة وحدة الأراضي العراقية، مضيفاً أنه في حال تحرك الشعب العراقي معاً؛ فإنه سيتغلب على جميع العقبات أمامه، مشيراً إلى أنه لا يوجد بلد آخر مثل تركيا؛ يقف على مسافة واحدة من جميع المكونات الإثنية والعرقية في العراق.

ولفت يلماز إلى ضرورة رؤية العراقيين للتنوع على أنه مصدر غنى، وليس مصدر للتهديد وتقسيم، مبيناً أن العراق يمر في فترة صعبة؛ بسبب تنظيم داعش الإرهابي، حيث يسيطر الأخير على نحو ثلث أراضي العراق، وأن القوات المسلحة العراقية بدأت عملية عسكرية لتحرير تكريت من قبضة داعش، مؤكداً أن زيارته تأتي لإثبات وقوف تركيا إلى جانب العراق حكومة وشعباً في هذه الفترة العصيبة.

وكشف يلماز عن التوصل إلى اتفاق مع العراق؛ حول إنشاء لجنة عسكرية فنية مشتركة، تقوم بتحديد احتياجات العراق، وتحضير النص النهائي في أسرع وقت؛ حول كيفية تقديم المساعدة بشكل أفضل للعراق، مشيراً إلى أن بلاده تقوم بتدريب وتجهيز قوات البيشمركة، وأنهم أكدوا أن نفس البرنامج ساري للقوات المسلحة العراقية.

لقاء العبادي

وأوضح الوزير التركي؛ أن رئيس الوزراء العراقي "حيدر العبادي" أكد خلال لقاء جمعه به وبكل وضوح ؛ عن إرادته لتطوير العلاقات مع تركيا، وأنهم لن يسمحوا لأي تنظيم أو مجموعة في العراق؛ أن تشكل تهديداً ضد تركيا.

وأضاف يلماز؛ أنه أجرى مباحثات موسعة مع رئيس البرلمان العراقي "سليم الجبوري"، وأعضاء لجنة الدفاع البرلمانية.

عملية الموصل

وأشار يلماز إلى أن وزير الدفاع العراقي "خالد العبيدي"، طلب من تركيا أن تقدم الدعم في المساعدات الإنسانية خلال فترة شن القوات العراقية عملية عسكرية لاستعادة الموصل، مضيفاً أن العبيدي أكد أن نحو مليون شخص سينزحون من المدينة مع بدء العملية العسكرية، مشدداً أنهم أبدوا دعمهم، وأنهم سيقفون إلى جانب العراق في السراء والضراء.

التركمان أكثر المتضررين من داعش

وأكد يلماز أن تركمان العراق هم أكثر المتضررين من ممارسات تنظيم داعش، وأن تركيا هي الدولة الوحيد التي عملت لإسماع صوت التركمان في العالم، وأنهم يشتعرون بمعاناة التركمان في كركوك والموصل وتلعفر وطوزخوماتو وتازة خورماتو وآمرلي، مؤكداً أن أمن التركمان في العراق يشكل أهمية كبيرة بالنسبة لتركيا، وأنهم يبحثون أوضاع تركمان العراق في كل اجتماعات مجلس الأمن القومي، وأنهم كحكومة يتخذون قرارات حول ما يمكن عمله حيالهم، مضيفاً أن بلاده تقدم المساعدات للنازحين التركمان، ابتداءً من دهوك في العراق إلى النجف جنوب البلاد، مؤكداً أنهم سيواصلون تضامنهم مع جميع اخوتهم العراقيين سنة وشيعة تركماناً وعرباً وأكراد.

زيارة أربيل

وأكد الوزير التركي أن تركيا صديقة للعراق وإقليم شمال العراق، وأنهم يقدمون الدعم إلى الحكومة المركزية العراقية وحكومة الإقليم، وأن هذا الدعم سيستمر في حال استمر الطلب.

وأجرى يلماز زيارة إلى مركز "ديانا" العسكري، الذي يقدم فيه ضباط أتراك؛ التدريب لقوات البيشمركة الكردية.

وكان في رفقته وزير البيشمركة "مصطفي سيد قادر"، والسفير التركي لدى العراق "فاروق قيماقجي"، والقنصل التركي في أربيل "محمد عاكف إنام".


AA
Son Guncelleme: Friday 6th March 2015 09:56
  • Ziyaret: 4134
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0