توصية لحماس بفتح حوار "عميق" مع أوروبا
جاء ذلك خلال مؤتمر "الحرب على غزة: التداعيات وآفاق المستقبل" الذي شارك فيه خبراء عسكريون وأمنيون وأكاديميون وسياسيون ومفكرون وإعلاميون.

مصطفى حبوش

غزة - الأناضول

أوصى خبراء إعلاميون بضرورة أن تشارك حركة "حماس" في حوار "عميق" مع دول الاتحاد الأوروبي لمحو الصورة السلبية عن قطاع غزة في الإعلام الغربي الذي يتهمها بـ"الإرهاب".

وطالب الخبراء، خلال الجلسة الثانية لمؤتمر عقد في غزة أمس السبت بعنوان "الحرب على غزة: التداعيات وآفاق المستقبل"، بضرورة وضع الفلسطينيين إستراتيجية سياسية تمكنهم من التعامل مع الغرب.

وقال الخبير الإعلامي الألماني رينيه ولدانجل: "يتعين أن ترسم غزة صورة إيجابية عن نفسها، ومن المهم أن تشارك في حوار سياسي عميق مع الأوروبيين والعالم الغربي".

وشدد على ضرورة عقد جلسات حوار بين طلاب الجامعات الفلسطينية والجامعات في بقية دول العالم لنقل معاناة غزة.

وقال "ولدانجل" إن على الفلسطينيين العمل على توحيد الضفة الغربية وقطاع غزة؛ لأن استمرار الوضع الحالي يمنح أوروبا حجة لعدم دعم الفلسطينيين، مطالباً بالضغط على المجتمع الدولي لوقف الاعتداءات الإٍسرائيلية على الفلسطينيين.

ودعا حركة "حماس" إلى وضع خطة إستراتيجية سياسية للحوار مع الأوروبيين.

من جانبه، قال الباحث والإعلامي الفلسطيني عزام التميمي والمقيم في لندن، إن "إسرائيل تسعى إلى إيصال صورة للأوربيين بأنهم انتصروا في حربهم على غزة من خلال حديثهم عن ردع حماس وضرب منصات صواريخ مهمة".

وأشار في كلمته أمام المؤتمر إلى أن "الأوروبيين لديهم مصطلح اسمه (مشكلة غزة) حيث ينظرون إليها على أنها مصدر قلق وصراع وتهديد للأمن الإسرائيلي، والشق الآخر من المشكلة أنها تجمّع بشري هائل تفرض عليه عقوبات جماعية من خلال الحصار".

ودعا التميمي إلى ضرورة إدخال مصر كعامل أساسي لحل مشكلة غزة.

وطالب حماس والفصائل الفلسطينية وقادة الرأي في غزة بتدارس أفكار ورسم إستراتيجية سياسية واضحة وضمن الثوابت الفلسطينية؛ بحيث يمكن طرحها على الجانب الأوروبي خلال حوارهم معه.

ويهدف المؤتمر، الذي تنظمه مؤسسة المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، ومركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، إلى تسليط الضوء على تداعيات ونتائج الحرب الأخيرة على قطاع غزة والخروج باستنتاجات وتوصيات حول مستقبل القطاع.

وشنت إسرائيل عدواناً على قطاع غزة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي استمر ثمانية أيام قُتل خلاله نحو 190 فلسطينياً، إضافة إلى إصابة أكثر من 1500 معظمهم من الأطفال والنساء والشيوخ.
Son Guncelleme: Sunday 24th February 2013 10:50
  • Ziyaret: 3377
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0