البشير يستغني عن مستشاريه ويصف المحتجين بـ"شذاذ الآفاق"
قال الرئيس السوداني عمر البشير في تعليقه علي المظاهرات التي تضرب أنحاء البلاد بشأن السياسات التقشفية التي أعلنتها حكومته الأسبوع الماضي إنها تدبير "محرضين" تقف وراءها جهات خارجية.

 

ووصف البشير، الذي كان يتحدث أمام حشد طلابي بقاعة "الصداقة" بالعاصمة الخرطوم اليوم، المحتجين بأنهم "قلة وشذاذ آفاق (من لا وطن لهم)".

 

وأضاف البشير أنه جاب بسيارته في العاصمة ولم يجد معترضًا وكل من قابله كان مؤيدًا لخطوات الحكومة، على حد قوله.

 

لكن معارضين رفضوا تصريحات البشير، وقالوا لـ"الأناضول" إن ما قاله "لا يمت للحقيقة بصلة لأن الرحلة التي قام بها سبقت إعلان السياسات التقشفية".

 

من جهة أخرى، أعفي الرئيس السوداني جميع مستشاريه الـ 9 برئاسة الجمهورية من مناصبهم تنفيذًا لسياسة الإصلاحات الاقتصادية وإعادة هيكلة الدولة، وهو ما يعني أن الحكومة الجديدة لن تضم أي مستشار للبشير.

 

وشهدت شوارع الخرطوم، اليوم الإثنين، هدوءًا نسبيًا عقب أعمال شغب واحتجاج متفرقة شهدتها العاصمة السودانية لنحو سبعة أيام ماضية؛ احتجاجًا علي رفع الدعم عن المحروقات.

 

وأطلقت السلطات السودانية سراح عدد من الطلاب الموقوفين بتهم التظاهر مقابل كتابة "تعهد شخصي" بعدم الإزعاج العام، بحسب ما ذكرته مصادر لوكالة الأناضول للأنباء أمس الأحد.

 

وتصاعدت الاحتجاجات في السودان منذ أعلنت حكومة البشير عن سياسات تقشفية في 18 يونيو/حزيران تتضمن زيادة في الضرائب ورفع الدعم عن المحروقات.
Son Guncelleme: Monday 25th June 2012 11:42
  • Ziyaret: 6249
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0