مجلة ألمانية تنشر رسومًا "مسيئة" للرسول في أكتوبر

تستعد مجلة ألمانية ساخرة، لإصدار "عن الإسلام" في عدد الشهر المقبل، يتضمن ما اعتبره البعض سخرية من الرسول محمد خاتم الأنبياء، وسط تحذيرات من أعمال عنف قد تعقب ذلك.

وذكرت قناة "دويتشه فيله" الألمانية في موقعها العربي على شبكة الإنترنت، اليوم السبت، أن مجلة "تيتانيك" تنوي وضع صورة على غلافها تظهر رجلا ملتحيا يحمل بيده اليمنى خنجرا يلوح به في السماء، ويعانق بيده اليمنى "بيتينا فولف، زوجة الرئيس الألماني السابق كريستيان فولف، وذلك تحت عنوان ""بيتينا فولف تصور فيلمًا عن النبي محمد".

وسبق أن نشرت ذات المجلة موضوعات تسخر من بابا الفاتيكان بنديكيت السادس عشر.

ونقلت قناة "دويتشه فيله" في تقريرها عن رئيس تحرير المجلة، ليو فيشر، قوله ساخرًا إنه لا يتصور أنه بإمكان مثل هذه السخرية أن تزيد من تأجيج الاحتجاجات القائمة في الدول الإسلامية على الفيلم "المسيء" الذي تم إنتاجه في الولايات المتحدة.

وأضاف في المقابلة التي أجرتها معه القناة: "على العكس من ذلك، أظن أن هذا العنوان سيقود بالأحرى إلى تهدئة الأوضاع في المنطقة العربية".

وأضاف فيشر: "لقد قرأت القرآن غير ما مرة، والقرآن لا يمنع السخرية من بيتينا فولف، والصورة تسخر فقط من بيتينا فولف"، نافيا أن يكون الرجل المرسوم معها هو الرسول محمد.

وكان فيشر قد دافع، في مقال نشر في صحيفة "برلينر تسايتونج"، عن نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد خاتم الأنبياء التي نشرتها صحيفة "شارلي إبدو" الفرنسية، معتبرًا ذلك "ردًّا مناسبًا" على ما أسماه بـ"أعمال العنف المجنونة".

ويشير فيشر بذلك إلى الاحتجاجات التي اندلعت في أنحاء عدة من العالم العربي والإسلامي ضد الفيلم الأمريكي المسيء، وحدث في بعضها اقتحام للسفارات الأمريكية بعدد من تلك الدول وقتل دبلوماسيين أمريكيين.

ومن ناحيتها حذرت قيادات لمنظمات إسلامية أمريكية وغربية من أن هذه الرسوم و"الإساءات" تهدف إلى" جر" المسلمين لردود فعل عنيفة، داعين إلى عدم الانجرار لمثل هذه الاستفزازات، وتجاهلها.

إلى ذلك حذرت أوساط رسمية ألمانية من نشر "تيتانيك" لموضوعها الساخر عن الرسول، باعتبار أنه قد يفجر أعمال عنف، وحذر وزير الخارجية، جيدو فيسترفيله، مما وصفه بـ"استفزازات إضافية من شأنها أن تمنح المتطرفين ذريعة جديدة".

ونقلت "دويتشه فيله" عن فيسترفيله قوله إن "حرية التعبير ليست هي حرية الإساءة إلى الأديان الأخرى وشتمها أو قذفها"، وتابع محذرًا: "الحر هو الحر في فكره، ولكن ليس ذلك الذي يصب الزيت على النار".

من جانبه عبر هانس جيورج ماسن، رئيس هيئة حماية الدستور الاتحادية (هيئة المخابرات الداخلية الألمانية)، عن قلقه بسبب اعتزام المجلة الألمانية نشر موضوعها، وقال: "على الرغم من عدم وجود أي "خطر ملموس" داخل ألمانيا، إلا أن هناك قابلية كبيرة لتهييج المشاعر لدى السلفيين".

وقالت القناة الألمانية إنه هناك اعتقاد سائد بأن المجلة تحاول أن تستغل هذه القضية للرفع من حجم مبيعاتها.

وكان لمجلة "تيتانيك" تجربة سابقة فيما يخص عرض موضوعات تمس بالأديان على غلاف المجلة هذا العام؛ حيث سبق لها أن اختارت لغلاف نسختها الصادرة في يوليو/تموز الماضي صورة لبابا الفاتيكان بينديكت السادس عشر، تظهره وهو يرتدي رداءه المعروف، وبه بقعة صفراء عند منتصف الجسد، وكأنه يتبول على نفسه، وهو ما أدى لزيادة مستوى مبيعات المجلة بنسبة 70%.

وأثار سلوك المجلة هذا إلى صدمة كبيرة في أوساط الكاثوليك حول العالم، وقيام البابا نفسه برفع دعوى قضائية ضد المجلة
Son Guncelleme: Saturday 22nd September 2012 02:49
  • Ziyaret: 5118
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0