"داوود أغلو": سنشكل القرن الحادي والعشرين معاً
قال وزير الخارجية التركي، "أحمد داوود أوغلو"، اليوم، في مؤتمر "من حروب البلقان إلى سلامها" الذي بدأ في اسطنبول: "إن أهل البلقان هم من سيغيرون نظرة العالم". الخاطئة لهم، قائلا: "سنشكل القرن الحادي والعشرين معاً".

وأضاف "داوود أوغلو"، أن المؤتمر يشكل فرصة لأخذ الدروس والعبر من الآلام والمعاناة، التي عاشتها شعوب البلقان في القرن العشرين.

وأشار "داوود أوغلو" إلى أنه بالرغم من بدء أعوام التسعينات بآمال كبيرة، إلا أنها كانت مرحلة مؤلمة جداً.

وقال وزير الخارجية التركي، إنه يعتقد أن هناك 4 طرق أساسية يجب اتباعها، حتى لا يعيش أهل البلقان في القرن الحادي والعشرين، ما عاشوه في القرن العشرين.

وتابع "داوود أوغلو" كلامه قائلاً: "إن أول الطرق هي "التفكير الإقليمي الشمولي" التي تحتم على شعوب البلقان حل مشاكلها الإقليمية بالتفاهم والاتفاق وعدم الاختلاف. وقطعنا شوطاً كبيراً خلال العشرة سنوات الأخيرة في هذا المجال". مفيداً أن "منتدى دول جنوب شرق أوروبا" أسس قبل 15 عاماً، وأصبح تدريجياً أكثر شمولية لحل المشاكل المشتركة. مطالباً شعوب البلقان تغيير وجهة نظر الدول الأخرى لهم، قائلاً: "الشعوب هي الحل".

ودعا "داوود أوغلو" الشعوب إلى تخطي العقبات، التي تنشأ عن اختلاف ونزاع الحكومات في حال حدوثها، بالاعتماد على تاريخها وثقافاتها المشتركة، ويجب على الجميع، أن يلتف حول هوية إقليمية مشتركة.

وقال "داوود أوغلو" إن كلمة البلقان دائما تُذكر مثل الشرق الأوسط، مقترنة بالأزمات والمعاناة، ودعا الجميع إلى تغيير ذلك قائلاً: "يجب أن نغير هذا الحظ المؤسف".

Son Guncelleme: Friday 19th October 2012 08:11
  • Ziyaret: 4387
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0