برلماني تركي: على جميع الدول مواجهة "الإسلاموفوبيا"
قال رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس الأمة التركي (البرلمان)، أيهان سفر أوستون، إن ظاهرة الإسلاموفوبيا انتقلت من الغرب إلى أمريكا، وتحولت إلى خطر حقيقي، مضيفًا أنه "آن الأوان لكي تتخذ جميع البلدان تدابير في مواجهتها".

واستنكر أوستون، في تصريحات لمراسل الأناضول، بشدة مقتل ثلاثة شبان مسلمين في ولاية كارولينا الشمالية الأمريكية، في العاشر من شباط/ فبراير الجاري، مبينًا أن على كل بلد حماية مواطنيه، وحماية المسلمين الذين لجؤوا إليه وحصلوا على جنسيته.

وأضاف أنه "إذا كانت (أسرة ضياء بركات) لجأت إلى الولايات المتحدة الأمريكية، فعلى الأخيرة حماية الأسرة، وهو من واجبات الدولة، أينما كانت سواء في الولايات المتحدة أو في فرنسا أو في ألمانيا".

وقُتل طالب طب الأسنان السوري، فلسطيني الأصل، ضياء بركات (23 عاماً)، ، وزوجته يسر محمد يوسف أبو صالحة (21 عاماً) وشقيقتها رزان (19 عاماً) (فلسطينيتان تحملان الجنسية الأردنية) في مدينة "تشابيل هيل" التابعة لولاية كارولينا الشمالية الأمريكية على يد الأمريكي "كريغ ستيفن هيكس" (46 عامًا)،

ودعا البرلماني التركي المنظمات الدولية كالأمم المتحدة والمجلس الأوروبي والاتحاد الأوروبي والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان إلى التدخل، مضيفًا: "كما تتخذ (المنظمات الدولية) قرارات من أجل حماية اليهود، فإن عليها اتخاذ تدابير ضد جرائم الكراهية المرتكبة بحق المسلمين".

وأفاد أن المسلمين لم يعودوا يستطيعون الخروج إلى الشارع عقب الهجوم على مجلة شارلي إيبدو في باريس، موضحًا أن المسلمين لا يغيرون أسماءهم رسميًّا لكنهم يضطرون إلى تغييرها عند الحديث أو فتح محل تجاري، كما يستبدل العمال المسلمون في المصانع أسماءهم لكي لا تُعرف ديانتهم. وأضاف: "نحن نرى زيادة الإسلاموفوبيا في الحياة الاجتماعية والاقتصادية".

يذكر أن 17 شخصًا قتلوا في هجمات مسلحة استهدفت مجلة شارلي إيبدوالأسبوعية الساخرة في العاصمة الفرنسية باريس، في 7 كانون الثاني/يناير الماضي، ومحلًا تجاريًا في اليوم التالي.


AA
Son Guncelleme: Tuesday 17th February 2015 09:21
  • Ziyaret: 4304
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0