النهضة تبدي "مرونة" بشأن تشكيل الحكومة الجديدة
نائب رئيس حركة النهضة التونسية عبد الحميد الجلاصي قال إن الحركة ليس لديها مشكلة في أن يكون ضمن الحكومة المزمع تشكيلها كفاءات وطنية مستقلة بشرط أن تضم أيضًا كفاءات سياسية

رضا التمتام، أيمن جملي، هاجر مطيري

تونس ـ الأناضول

قال نائب رئيس حركة النهضة التونسية عبد الحميد الجلاصي اليوم الأربعاء إن الحركة ليس لديها مشكلة في أن يكون ضمن الحكومة المزمع تشكيلها كفاءات وطنية مستقلة (تكنوقراط) بشرط أن تضم أيضًا كفاءات سياسية مشهود لها بالنضال.

وبحسب مراقبين للشأن التونسي يعد ما أعلنه الجلاصي بمثابة "مرونة" من قبل حركة النهضة بشأن تشكيل الحكومة حيث كانت الحركة تعترض على ما أعلنه الجبالي حول رغبته في تشكيل حكومة "تكنوقراط"، وتصر على تشكيل حكومة كفاءات سياسية.

وفي تصريحات خاصة لمراسل الأناضول أوضح الجلاصي أن حزبه "يواصل التفاوض مع رئيس الحكومة حمّادي الجبالي (وهو الأمين العام لحزب حركة النهضة أيضا) من أجل التوافق حول إعادة تشكيل الحكومة والخروج من مأزق الخلاف بين تكوين حكومة تكنوقراط وحكومة ذات كفاءات سياسية".

ولفت الجلاصي إلى أن الحركة التي تقود الائتلاف الحاكم في مفاوضاتها مع الجبالي أكّدت "أنها ليس لها أي إشكال في أن يكون ضمن الحكومة المزمع تشكيلها كفاءات وطنية مستقلة، ولكن تشترط أن تضمّ أيضا كفاءات سياسية وطنية مشهود لها بالنضال والقدرة على التعامل مع أزمات ما تبقى من مرحلة الانتقال الديمقراطي ".

وأشار القيادي في حركة النهضة إلى إمكانية أن "يتم التوصل إلى اتّفاق بخصوص الدمج في الحكومة المزمع تشكيلها بين كفاءات مستقلّة وكفاءات سياسية."

في نفس الوقت علم مراسل الأناضول من مصادر مطلعة أن نقاشات داخل حركة النهضة متواصلة قد تفضي إلى القبول بمقترح الجبالي في تشكيل حكومة تكنوقراط، لكن بشروط تتعلق أساسا بأسماء الكفاءات المستقلّة التي سيتم تعيينها.

وأعلن رئيس الحكومة، حمادي الجبالي، الأسبوع الماضي، رغبته في تشكيل حكومة تكنوقراط، مبررًا ذلك بأن المفاوضات مع الأحزاب السياسية حول تشكيلة الحكومة الجديدة وصلت إلى طريق مسدود.

واختلفت آراء الائتلاف الحاكم حول هذا المقترح؛ حيث رفضته حركة النهضة وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية(العضوين بالائتلاف الحاكم)، مطالبين بحكومة من السياسيين والحزبيين، فيما أبدى التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات(العضو الثالث بالائتلاف) موافقته.

وتشهد الساحة السياسية الحزبية انقسامًا حول تشكيلة الحكومة المقبلة، ما بين مؤيد ومعارض لطرح الجبالي بأن تكون حكومة كفاءات وليس حزبية.

وفي سياق متصل قالت مجموعة من الكتل النيابية بالمجلس التأسيسي التونسي (البرلمان المؤقت) إن "المرحلة الحالية تقتضي وجود حكومة ائتلاف سياسي وطني مفتوحة على الشخصيات الحزبية والمستقلة، وتستند إلى قاعدة نيابية وسياسية وشعبية واسعة وملتزمة بالعمل على انجاز اهداف الثورة" .

جاء ذلك في بيان أصدرته كتل "الحرية والكرامة و"حركة النهضة" و"حزب المؤتمر من أجل الجمهورية" و"حركة وفاء" عقب اجتماع لهم بمقر المجلس التأسيسي بالعاصمة تونس اليوم الأربعاء.
Son Guncelleme: Thursday 14th February 2013 09:06
  • Ziyaret: 4772
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0