عواقب إخفاء "الشخصية الحقيقية" خلال فترة التعارف بين الرجل والمرأة
أوضح مدير مركز الأبحاث والإرشاد النفسي في جامعة أرجييس التركية "مصطفى أتاق"، أن الرجال أو النساء، يميلون لإرضاء الجنس الآخر، وأن شخصياتهم الأصلية لا تظهر خلال فترة التعارف، خوفاً من أن يفقد أحدهم الطرف الآخر.

جاء ذلك في مقابلة أجراها مع مراسل الأناضول في مدينة "قيصري" وسط تركيا، وأضاف إن تلك الفترة، تعتبر فترة تكوين الانطباعات وتكوين وجهات النظر لكليهما عن الآخر، وأن الطرفان يلتزمان الحذر الشديد في تصرفاتهما، لذا لا يقدمان على البوح بوجهات نظرهما وانطباعاتهما الحقيقية، حيال المواقف التي تعترضهما.

ولفت أتاق، إلى أن الأشخاص الذين يطيلون فترة التعارف قبل الزواج، عادة ما تنتهي علاقتهما بالطلاق، ذلك أنهما يتعودان على شخصيات وهمية تتكون لدى كل منهما حيال الآخر، وأن العلاقات الرومانسية تستند بطبيعتها لإرضاء الآخر، وتفرز سلوكيات، غير نابعة عن قناعات الشخص وطبيعة شخصيته، بل عن رغبته في إرضاء الآخر.

وأشار أتاق، إلى أن "فترة الهيام الرومانسية"، التي يعيشها الشريكان في فترة التعارف، لا تستمر بنفس الزخم بعد الزواج، حيث تتلاشى الهدايا باهظة الثمن التي كان يتم تبادلها بين الشريكين، وتندر الدعوات لتناول الطعام في المطاعم الفخمة، وتبادل الزهور، وذلك لبروز عوامل اقتصادية أو اجتماعية، تجبر الشريكان على تغيير سلوكهما المصطنع، ما يجعلهما يقولان "ليس هذا هو شريكي الذي عرفته".


AA
Son Guncelleme: Saturday 21st March 2015 10:36
  • Ziyaret: 4450
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0