القوات العراقية تتوقف "تكتيكا" عن التقدم شرقي الموصل
توقفت القوات العراقية، اليوم الإثنين "تكتيكياً" عن التقدم في المنطقة الشرقية من مدينة الموصل، بهدف تطهير الأحياء التي استعادتها فعلياً من تنظيم "داعش" الإرهابي، وحتى لا تتكرر خروقات أمنية تعرضت لمثلها سابقا.

وتواجه تلك القوات صعوبات كبيرة في اقتحام الأحياء السكنية للمدينة، وذلك لاعتماد "داعش" على العبوات الناسفة والبراميل المتفجرة والسيارات المفخخة والقناصة وشبكة الأنفاق، فضلاً عن معرفتهم بجغرافيا المنطقة.

الملازم أول علي الخفاجي، الضابط في قوات جهاز مكافحة الإرهاب (تتبع لوزارة الدفاع)، قال في تصريح للأناضول، إن القوات المسلحة تتواجد الآن في أحياء جديدة شرقي وجنوب شرقي الموصل مثل "النور" و"التأميم" و"المصارف" و"الزهور" و"الميثاق" و"الوحدة"، إضافة إلى الأحياء السابقة التي تم تحريرها في هذين المحورين.

وأوضح الخفاجي، أن "القوات العراقية أوقفت عملياتها في الأحياء التي اقتحمتها في اليومين السابقين، في الجانب الأيسر للموصل، لتطهير الأحياء المحررة، من فلول داعش والألغام والسيارات المفخخة".

وأشار إلى أن "التوقف أتى أيضا بهدف منع وقوع أي خرق أمني، كما حدث سابقا".‎

يذكر أن القوات العراقية، اضطرت الأسبوع الماضي للانسحاب من مستشفى السلام (جنوب شرقي الموصل)، بعد أن كانت قد سيطرت عليها لعدة أيام، وذلك بسبب هجمات عنيفة من قبل التنظيم الذي كان يحاصر المستشفى من أكثر من محور، وفق تصريح سابق للنقيب مهدي كاظم، الضابط بالفرقة المدرعة التاسعة، في حديثه للأناضول.

وأكد أن "الساعات القادمة ستشهد مواصلة تقدم القوات نحو الأهداف المرسومة لها في جانب الموصل الأيسر".

ولفت الخفاجي إلى أن "قصف الجسور التي تربط جانبي المدينة، أسهم وبنحو كبير جداً في إضعاف قدرة التنظيم القتالية، لا سيما الهجمات الانتحارية التي يشنها مسلحوه بواسطة العجلات المفخخة".

من جهته، قال العقيد أحمد الجبوري، الضابط في قيادة عمليات نينوى، للأناضول إن "قوات الفرقة التاسعة في الجيش العراقي، صدت صباح اليوم، هجوماً لداعش بأسلحة خفيفة ومتوسطة، باتجاه منطقة كوكجلي شرقي الموصل، وتحديدا على مواقعها في مقبرة التلفزيون".

ولفت إلى أن "داعش شن هجومه من جهة حي القدس التي لاتزال تحت سيطرته".

ولفت الجبوري إلى أن "القوات العراقية استطاعت إلحاق الهزيمة بعناصر التنظيم وإجبارهم على التراجع، بعد قتل وجرح العشرات منهم"، دون أن يحدد العدد أوخسائر الجيش العراقي في الهجوم.

وبدأت الحملة العسكرية لتحرير الموصل في 17 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وتحظى بدعم جوي من دول التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

AA
Son Guncelleme: Monday 12th December 2016 12:05
  • Ziyaret: 66084
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0