مصور وكالة "الأناضول" يروي تفاصيل إصابته بقصف إسرائيلي في غزة
روى مصور وكالة الأناضول للأنباء، أنس أبو مُعِيلِق، تفاصيل إصابته بقصف إسرائيلي، أول أمس الاثنين، أثناء تواجده داخل مستشفى شهداء الأقصى وسط قطاع غزة، مؤكدا أن الطائرات الإسرائيلية تعمدت استهداف الصحفيين.

وأصيب أبو معيلق، (مصور الوكالة في محافظة وسط قطاع غزة) بجروح متوسطة، في بطنه وقدمه، خضع على إثرها لعملية جراحية.

واستهدفت المدفعية الإسرائيلية، الاثنين، مقر مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح، بعدة قذائف، أدت إلى مقتل 4 فلسطنيين، وإصابة نحو 20 آخرين، منهم أطباء ومسعفين ومرضى.

وقال أبو معيلق إنه "وصل إلى المستشفى قرابة الساعة 9 صباحًا، لتغطية أحداث العدوان الإسرائيلي، وفجأة بدأت تتساقط الصواريخ في محيط المستشفى، ولشدة القصف والتوتر لم نستطع تميزها إن كانت من المدفعية أم الطائرات".

وأضاف:" كان هناك العديد من العائلات الفلسطينية الفارّة من القصف المدفعي وجاءت تحتمي بالمستشفى، فساعدتهم في الدخول".

وما هي إلا دقائق حتى تم استهدف مبنى المستشفى مباشرة، كما يقول أبو معيلق، "فقد تم قصف مبنى الإسعافات والطوارئ، وكنت ما زلت خارج المستشفى".

وعلى إثر قصف مبنى الإسعاف والطوارئ، أُصيب أبو معيلق بشظية في قدمه، وفق قوله.

وتابع:"رغم إصابتي حاولت السير والانسحاب من المكان والدخول إلى المستشفى، إلا أن صاروخ ثانٍ سقط بقربي بعد ثوانٍ، على إثره أصبت في بطني وصدري بجراح متوسطة".

وأشار أبو معيلق إلى أنه كان بمفرده في محيط المستشفى أثناء إصابته، وعدد من الصحفيين والمسعفين داخل المستشفى، الذين شاهدوه مدّرجًا بدماءه، سارعوا إلى نقله لقسم الاستقبال.

وأكمل:" وضعوني على الأرض داخل قسم الاستقبال، لم يكن هناك أسرة كافية، فقد كان الجميع في حالة ارتباك شديدة وخوف وتوتر، وجميع طوابق المستشفى تم إخلاء من فيها إلى الطابق الأرضي".

وقال أبو معيلق:" انتظرت قليلا وأنا مازلت مستلقي على الأرض، إلى أن تمكن طبيب وممرضين اثنين من الوصول لي، في ظل الازدحام والتوتر في قاعة الاستقبال، ثم أخذوني إلى الطابق الثالث في غرفة العمليات"

وأضاف "في غرفة العمليات لم يكن أكسجين، فنتيجة للقصف المتواصل حدث خلل في الأجهزة، وكان هناك العديد من الأضرار داخل الغرفة، وقتها شعرت بأنه لم يعد هناك فرصة في الحياة".

ولفت أبو معيلق إلى أنه طيلة تلك الفترة كان القصف الإسرائيلي على مقر المستشفى مستمرًا.

وعندما استيقظ أبو معيلق أخبره الأطباء بأنه أجريت له عملية في بطنه وصدره، ومازالت هناك عملية يجب أن تجرى له في قدمه اليسرى، وعلى إثر إصابته فقد عظمة منها.

وأكد أبو معيلق بأن القصف الإسرائيلي على المستشفى كان موجه بشكل دقيق ومقصود، مستنكرًا هذا الاستهداف الذي "لا مبرر له"، على حد قوله.

ويعمل أبو معيلق مصورًا متعاونًا مع الوكالة، التي تقوم بتغطية شاملة للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وتشن إسرائيل منذ السابع من الشهر الجاري عملية عسكرية ضد قطاع غزة أطلقت عليها اسم "الجرف الصامد" قبل أن تتوسع فيها وتبدأ توغلا بريا محدودا الخميس الماضي.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، ارتفاع عدد القتلى من الفلسطينيين، منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية، ضد قطاع غزة، مساء يوم 7 يوليو/ تموز الجاري إلى 4090 قتيلا وإصابة نحو 3745 آخرين، حتى الساعة 8 (تغ) من اليوم الأربعاء.


AA
Son Guncelleme: Wednesday 23rd July 2014 12:01
  • Ziyaret: 4993
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0