داود أوغلو: أبواب الحزب مفتوحة أمام "غُل" لعودته في أي وقت
قال رئيس الوزراء التركي، أحمد دواد أوغلو، بشأن عودة الرئيس السابق "عبد الله غُل" إلى الحياة السياسية: "إن عودة "غُل" إلى حزب العدالة والتنمية ليست بحاجة حتى إلى توضيح إضافي، فهو اضطر للاستقالة من الحزب للضرورة بسبب ترشيحه لرئاسة الجمهورية، وأبواب الحزب مفتوحة أمامه دائمًا متى ارتأى العودة إليه".

وأفاد داود أوغلو، في تصريحات صحفية صباح اليوم السبت، أنه على ثقة تامة بأن "غُل" سيكون دائمًا إلى جانب البلد والحزب عند الحاجة إليه، كما أن التاريخ سجل إسهاماته التي قدمها لتركيا ولحزب العدالة والتنمية.

وكان الرئيس التركي السابق، عبد الله غُل، أعلن في تصريح له أمس الجمعة، أنه سيواصل وضع خبراته في خدمة الدولة الشعب، إلا أنه "لن يخوض معترك السياسة حاليًّا".

وحول مسيرة السلام الداخلي في تركيا، دعا دواد أوغلو إلى عدم الأخذ بعين الاعتبار أي بيان لا يصدر عن الأشخاص المخولين بالتصريح حول مسيرة السلام، والتركيز على البيانات والتصريحات التي يدلي بها هؤلاء فقط، وذلك "من أجل استمرار المسيرة بشكل سليم".

وكانت وسائل إعلام تركية نشرت مؤخرًا، قوائم أسماء قالت إنها "أسماء الشخصيات التي ستمثل لجنة المتابعة الخاصة بمسيرة السلام الداخلي، والمكونة من 16 شخصًا"، وأكد نائب رئيس الوزراء، يالتشين آق دوغان أن "قوائم الأسماء التي نشرت غير حقيقية بالمرة، وملفقة".

الجدير بالذكر أن مسيرة السلام الداخلي في تركيا، انطلقت قبل أكثر من عامين، من خلال مفاوضات غير مباشرة بين الحكومة التركية، و"عبد الله أوجلان" المسجون في جزيرة "إمرالي"، ببحر مرمرة منذ عام 1999، وذلك بوساطة حزب الشعوب الديمقراطي (حزب السلام والديمقراطية سابقًا، وغالبية أعضائه من الأكراد)، وبحضور ممثلين عن جهاز الاستخبارات التركي.

وشملت المرحلة الأولى من المسيرة: وقف عمليات المنظمة، وانسحاب عناصرها خارج الحدود التركية، وقد قطعت هذه المرحلة أشواطًا ملحوظةً. وتتضمن المرحلة الثانية عددًا من الخطوات الرامية لتعزيز الديمقراطية في البلاد، وصولًا إلى مرحلة مساعدة أعضاء المنظمة الراغبين بالعودة، والذين لم يتورطوا في جرائم ملموسة على العودة، والانخراط في المجتمع.


AA
Son Guncelleme: Sunday 15th March 2015 11:05
  • Ziyaret: 3723
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0