العادات و الأعراف التركية 29

ان شهر رمضان هام جدا. و قد تحدثنا في برنامجنا السابق عن الصيام و الإفطار و السحور و أجرة السن و التراويح و الفطرة و الزكاة و الصدقة، و عن تعزيز مشاعر الوحدة و التضامن الاجتماعي و التعاون. و العادات المتبعة في رمضان تعكس رؤية و فلسفة و قيم الشعب التركي.

هناك عادات خاصة متبعة في رمضان. فالصدقة هي المساعدة التي تقدم للفقير دون مقابل. و هناك حديث نبوي شريف يقول: صَدَقَةُ السِّرِّ تُطْفِئُ غَضَبَ الرَّبِّ" مما يدفع الناس إلى التصدق سرا. و في الدولة العثمانية كان الأغنياء يزورون إحدى المحلات مع بداية شهر رمضان، و يتوجهون إلى محلات البقالة و القصاب و غيرها، و يطلبون "دفتر الحساب"، و هو الدفتر الذي تكتب فيه المشتريات غير المدفوعة ممن يعانون من ضائقة مالية، و عليه يختار الأغنياء صفحة من أول و وسط و آخر الدفتر و يقومون بإغلاق حسابهم بالكامل، أي يدفعون ديونهم. و في بعض الأحيان كان يقوم الأغنياء بإغلاق حساب كل من في الدفتر، دون معرفة الدافع أو المدفوع عنه.
ان أفضل مكان للصدقة السرية، كانت حجارة التصدق و التي تعتبر من أجمل أشكال التضامن الاجتماعي. إذ كانت تعرف برمز النبل و الرحمة. و هي عبارة عن أحجار كبيرة يبلغ طولها متر و نصف أو مترين و محفورة من الأعلى و بجانبها سلم حجري صغير، توضع في الجوامع عادة أو امام الترب أو المكتبات أو في الميادين الكبيرة. و كان من يريد التصدق يخرج في ظلام الليل و يضع المبلغ في الحفرة الموجودة في الأعلى. و كان ذوي الحاجة يأخذون القدر الذي يحتاجون إليه من بين النقود الموضوعة هناك، و يترك ما تبقى لذوي حاجة آخر.
كانت هذه الأحجار جزء من التضامن الاجتماعي في العهد العثماني و باب رزق للفقراء، و كانت ذات أهمية بالغة حيث كانت تمنع التسول و الأغنياء كانوا لا يرون إلى من يتصدقون. و هذا الأمر الذي يحمي مشاعر المتصدق له يعتبر رمزا للتحضر. و الأهم ان هذه العادات كانت تعزز من التضامن الاجتماعي بين الفقير و الغني. و قد أوصى نبينا محمد صلى الله عليه و سلم بإطعام الجائع. و كان للفقراء الحق في الإفطار في المنازل الغنية و لو شهر في العام. و كانوا يطرقون باب المنازل الغنية دون دعوتهم و يقولون :" انني ضيف الله اتيت للإفطار " و كان يرحب به و يدعى إلى طاولة الإفطار. و كانت تعد في بعض المنازل الغنية موائد خاصة للزائرين لا ينقص عليها شيء.
اما العادة المتبعة الأخرى في رمضان فهو الأكل القليل و أهمية على صحة الانسان. إذ كانت تعلق لوحات يخطهها فنانو الخط كتب عليها "من يأكل قليلا يصبح ملاك و من يأكل كثيرا يصيبه الهلاك" أو "من يأكل قليل يأكل كل يوم، و من يأكل كثير يأكل هذا اليوم". و من يرى هذه اللوحات يأكل القليل و يقوم عن طاولة الإفطاء قبل ان يشبع بالكامل، و بهذا يكون قد استجاب لقوله صلى الله عليه و سلم. و إذا فكرنا بالأضرار التي ستلحق الأبدان الجائعة لساعات طويلة عند تناول المأكولات الدهنية و المالحة أو الحلوة و النشوية، فنرى مدى أهمية هذه النصيحة.
كان اختيار الطباخ من أهم العادات المتبعة في القصر العثماني، إذ كان الطباخون يعدون طبق البيض مع البصل، و كان السلاطين يتذوقون كافة الأطباق و من يقع عله الاختيار يقوم بإعداد أطعمة السلطان طيلة شهر رمضان. و العادة الأخرى كانت تقديم العصائر و الليموناضة و شربة رمضان و العيران (شراب اللبن و الماء) و التمر الهندي البارد عند كل منبع مياه.و كانت النافورة الألمانية الموجودة وسط ميدان السلطان أحمد تدر شربة رمضان طيلة الشهل الفضيل. وقد اسست الأوقاف لتقديم شربة رمضان للمصلين بعد انتهاء صلاة العشاء خلال شهر رمضان. و تقوم البلديات في يومنا هذا بهذه المهام.

في برنامجنا السابق تحدثنا عن إحدى العادات الجميلة في العهد العثماني ، ألا و هي "أجرة السن". و التي يقدم بها صاحب الوليمة صرر مليئة بالنقود أو بعض الهدايا الصغيرة لضيوفه على الإفطار. و قد انتقلت هذه العادة إلى الشعب، الذي كان يضع في الصرر ما يقدر على وضعه. و أول "أجرة سن" دفعها محمود باشا الصدر الأعظم للسلطان الفاتح محمد خان. و يقال في المراجع التاريحية انه كان يضع حبات من الحمص الذهبية داخل الأرز المعد مع الحمص.
ان شهر رمضان هو شهر التضامن و المحبة و التسامح. و اليوم تقوم البلديات و الشخصيات الغنية بإعداد خيم للإفطار في وسط المدن الكبرى مثل أنقرة و اسطنبول و العديد من المناطق في الأناضول. و يقوم الأتراك المقيمين في الخارج بنصب خيام للإفطار أيضا من أجل التواصل و الإفطار سويا، و التي يستضاف بها اناس من كافة الأديان و الأطياف و الثقافات، حيث ان شهر رمضان لا يمثل التضامن فحسب بل يمثل صوت الصداقة أيضا...
قدمنا لحضراتكم تقييما للاستاذ المساعد فاطمة احسان توران عضوة الهيئة التدريسية في قسم اللغة و الآدب التركي في كلية الآداب لجامعة غازي حول العادات المتبعة في رمضان....

 

trt
Son Guncelleme: Monday 4th August 2014 02:26
  • Ziyaret: 9804
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0