2000 من تركمان تلعفر يتوجهون إلى بغداد وسط مخاوف من "داعش"

توجه نحو (2000) شخص من تركمان تلعفر، الذين ينتمون إلى المذهب الشيعي، إلى العاصمة بغداد، ومنها إلى مدينة النجف، بعد ركوب باصات في مدينة كركوك، وسط مخاوف من اعتراض عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) لهم.

وتوجه التركمان في ساعات الصباح الأولى بعد ركوب الحافلات التي خصصت لهم إلى بغداد، سالكين طريقا طويلا يستغرق (20) ساعة، لكون الطريق الذي يربط كركوك مع بغداد، والذي يستغرق (3) ساعات يعد خطرا لوجود "داعش" هناك.

وأفادت "فوزية عدنان" (70 عاما) وهي إحدى النازحات، لمراسل الأناضول، أنهم يناضلون منذ شهر في المخيمات، والطرقات من أجل البقاء على قيد الحياة، موضحة أنهم نزحوا من تلعفر إلى سنجار، ومن ثم إلى أربيل، وبعدها إلى كركوك، مشيرة أن ابنتها، وأحد أحفادها، قتلا حرقا أمام أعينهم أثناء قصف "داعش" مدينة تلعفر بقذائف الهاون، مضيفة: "القذائف أصابت بيوتنا، واضطررنا لمغادرة المدينة، نريد الذهاب إلى مدينة النجف، طبعا إذ لم يقطع داعش طريقنا".

وأكد "صهيب هلاي بيك"، أحد النازحين التركمان، أنه اضطر للنزوح من تلعفر مع أبناءه السبعة، قائلا: "إننا نذهب إلى طريق الموت، وهناك إمكانية أن يعترض "داعش" طريقتا، لا يوجد لدينا خيار آخر".

وأفاد، نائب مدير شرطة كركوك الجنرال "تورهان عبدالرحمن"، أن عدد النازحين الذي دخلوا كركوك ليلة أمس بلغ أكثر من (2000) نازح، مضيفا أنهم استضافوهم في جوامع المدينة، وقدموا لهم المأكل، والمشرب، مضيفا أنهم استودعوهم إلى بغداد اليوم عبر طريق أكثر أمنا، دون أن يكون معهم حماية، معربا عن قلقه حيالهم، وخشيته من اعتراض داعش طريقهم.

ومنذ أيام يعاني نازحون تركمان من تلعفر جلهم نساء، وأطفال، وشيوخ، ومرضى مشقة الطريق من أجل الوصول إلى جنوب العراق، الذي يعتبر أكثر أمنا بالنسبة لهم.

AA
Son Guncelleme: Friday 18th July 2014 12:15
  • Ziyaret: 5114
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0