سراييفو تستقبل رفات 127 بوسنيًا من ضحايا مجزرة "سربرنيتسا"
وصلت العاصمة البوسنية سراييفو، اليوم السبت، شاحنة قادمة من مدينة "فيسوكو"، تُقل على متنها رفات 127 شخصًا من ضحايا مجزرة "سربرنيتسا"، التي ارتكبتها القوات الصربية بحق المسلمين البوشناق إبان حرب البوسنة 1995.

وانطلقت الشاحنة في وقت سابق اليوم من مقبرة "فيسوكو"، بمراسم توديع شارك فيها ذوو الضحايا الذين ستُدفن رفاتهم بمقبرة "بوتوكاري" بسراييفو، في 11 يوليو/ تموز الحالي.

وقالت زيبا أليج، للأناضول، إنها فقدت العديد من أقربائها في مجزرة "سربرنيتسا"، وعلى رأسهم والدها وشقيقها الصغير، مشيرة أن الألم والحزن لا يفارق عائلات الضحايا إطلاقًا.

واستقبل حشد من أهالي سراييفو، الشاحنة والموكب المرافق لها، أمام مبنى رئاسة الجمهورية، وسط أجواء عاطفية، بحضور رئيس الاتحاد الإسلامي في البوسنة والهرسك "حسين كوازوفيتش"، ورئيس بعثة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى البوسنة والهرسك جوناثان مور، والسفير التركي في سراييفو، جهاد أرغيناي.



وفي حديثها للأناضول، أفادت فاطمة هوبيجار، أنها فقدت في المجزرة نجلها (22 عامًا)، ولم تتمكن من العثور على رفاته حتى الوقت الراهن، مشيرة أنها تنتظر عودته كل عام في المكان المخصص لاستقبال الجنائز التي تحمل رفات الضحايا.

وتوجّهت الشاحنة فيما بعد إلى مقبرة "بوتوكاري"، مروراً بضريح تذكاري للقتلى الأطفال البوشناق، وسوق "ماركال"، الذي شهد مجزرتين كبيرتين في حرب البوسنة.

وأعلنت السلطات البوسنية في وقت سابق، أن 12 من الضحايا الـ 127، كان عمرهم أقل من 18 عامًا عند تعرضهم للقتل على يد القوات الصربية، وأن أصغر واحد بينهم كان يبلغ من العمر 14 عامًا، فيما كان عمر أكبرهم 77 عامًا.

جدير بالذكر، أن القوات الصربية بقيادة راتكو ملاديتش، دخلت سربرنيتسا في 11 تموز/يوليو 1995، بعد إعلانها منطقة آمنة من قبل الأمم المتحدة، وارتكبت مجزرة جماعية راح ضحيتها أكثر من 8 آلاف بوسني، تراوحت أعمارهم بين 7 إلى 70 عامًا، وذلك بعدما قامت القوات الهولندية العاملة هناك بتسليم عشرات الآلاف من البوسنيين إلى القوات الصربية.

AA
Son Guncelleme: Sunday 10th July 2016 09:47
  • Ziyaret: 3694
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0