مقتل 117 عنصرا من داعش في العراق غالبيتهم في غارات جوية
بحسب مصادر عسكرية عراقية

قتل 117 عنصرا من تنظيم داعش، اليوم الثلاثاء، غالبيتهم في غارات جوية لطيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، بمناطق متفرقة من العراق، بحسب مصادر عسكرية عدة.

وقالت خلية الإعلام الحربي (هيئة رسمية معنية بإصدار البيانات العسكرية)، في بيان وصلت نسخة منه الى الاناضول، إن "قيادة عمليات صلاح الدين (تابعة للجيش، شمال البلاد) تمكنت من قتل 10 إرهابيين في منطقة البوجاري، كما عثرت على ستة منازل مفخخة و19عبوة ناسفة في قضاء بيجي".

وأضافت الخلية أن "قيادة عمليات سامراء (جنوب صلاح الدين) عثرت في قرية عبدالله المطر على 4 عبوات ناسفة و12 صاروخا مختلفا و25 قنبرة هاون و171 إطلاقة رشاش و33 إطلاقة لرشاشات عيار 23 ملم و4 قنابل يدوية وقاذفة و105 صواعق تفجير و79 حشوة حزام ناسف و4 مساطر تفجير و24 حشوة دافعة وكاميرتي مراقبة وحاويتي كرات حديدية وعدة يدوية لصناعة العبوات وعدد كبير من المطبوعات والخرائط".

وأشارت الخلية إلى أن "طيران التحالف الدولي نفذ 19 طلعة جوية على مختلف قواطع العمليات (شمال وغرب العراق) أسفرت عن قتل 53 إرهابيا وتدمير 5 عجلات وتدمير 33 موقعا للعدو وموقع هاون وتدمير نقطة سيطرة ومدفع مضاد للطائرات و10 أنفاق فضلا عن تدمير 12 مخبأ للعدو".

من جانبه قال العقيد "محمود الجميلي"، آمر الفوج الثالث بالحشد الشعبي (ميليشيات موالية للحكومة) من عشائر الأنبار (غرب)، للأناضول، إن "قوة من الحشد الشعبي نفذت وفي عملية لها في محيط مدينة الفلوجة اشتبكت مع عناصر تنظيم داعش، وأسفرت تلك المواجهات عن مقتل امير تنظيم داعش ووزير المالية فيما تسمى ولاية الفلوجة إبراهيم جسام فزع، ومقتل 13 عنصرا من التنظيم آخرين".

الى ذلك قال الفريق رائد شاكر جودت، قائد الشرطة الاتحادية العراقية، للأناضول، إن "القوات الامنية اشتبكت مع عناصر تنظيم داعش في منطقة حصيبة الشرقية 7كم شرق الرمادي (مركز محافظة الأنبار)، وأدت تلك المواجهات الى قتل 14 عنصر من التنظيم وتفجير شاحنة مفخخة يقودها انتحاري".

فيما أصيب 11 عنصر من القوات الأمنية والحشد الشعبي خلال تلك المواجهات بحسب مصدر أمنى آخر فضل عدم الكشف عن هويته.

وفي السياق ذاته، قال "علي داود" رئيس مجلس القضاء الخالدية (شرق الرمادي) في تصريح لوكالة الاناضول، إن "القوات الأمنية تقدمت خلال مواجهات مع عناصر داعش بالمحور الشمالي لمدينة الرمادي، واستطاعت اقتحام منطقة البوذياب شمال المدينة والوصول الى جسر البوفراج".

وأضاف "داود" أن "المواجهات أسفرت عن مقتل 17 عنصرا من التنظيم وتدمير مركبتين تحمل أسلحة ثقيلة، فضلا عن مقتل جندي وإصابة خمسة آخرين بجروح خلال تلك المواجهات".

وفي محافظة نينوى (شمال) قال النقيب في قوات البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق)، "شيرزاد زاخولي"، للأناضول، إن "طيران التحالف الدولي وبالتنسيق مع البيشمركة شن غارات على مواقع تنظيم داعش في بعشيقة (شرق الموصل) ومنطقة كسكي (غرب الموصل)".

وأضاف ان "الغارات أسفرت عن مقتل 10 على الأقل من عناصر التنظيم".

وعلى صعيد آخر، قال المسؤول الاعلامي لحزب الديمقراطي الكردستاني في محافظة نينوى "سعدي مموزيني" لوكالة الاناضول إن "تنظيم داعش يقوم بزراعة نباتات تدخل في صناعة المخدرات مثل الخشخاش والقنب في مناطق جنوب وجنوب غرب الموصل مثل حمام العليل وتل عبطة والمحلبية وغيرها".

وأضاف "وفق معلوماتنا فإن مزارعين تابعين للتنظيم زرعوا عشرات الدونمات بين مزارع الخضراوات في مناطق متاخمة لساحل نهر دجلة في تلك المناطق".

وحذر من أن "التنظيم يسعى لتنويع موارده المالية بعد أن فقد الكثير من تلك الموارد بسبب طرده من مناطق غنية بالنفط جنوب شرق الموصل وشمالي محافظة صلاح الدين المجاورة محافظة نينوى".

وعادة ما يعلن المسؤولون العراقيون مقتل العشرات من تنظيم داعش، الأمر الذي لا يتسنى للأناضول التأكد من ذلك من مصدر مستقل.

وفي 10 يونيو/ حزيران 2014، سيطر تنظيم داعش على مدينة "الموصل" مركز محافظة نينوى، شمالي العراق، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة شمالي وغربي وشرقي العراق، وكذلك شمالي وشرقي سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها "دولة الخلافة".


AA
Son Guncelleme: Wednesday 29th July 2015 07:50
  • Ziyaret: 5578
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0