إسرائيل قتلت (10) صحفيين فلسطينيين بغزة الشهر الماضي

"اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الفلسطينية"، قال إن الجيش الإسرائيلي ارتكب (117) انتهاكاً بحق الصحافة الفلسطينية، خلال الشهر الماضي

قال "اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الفلسطينية"، إن الجيش الإسرائيلي ارتكب (117) انتهاكاً بحق الصحافة الفلسطينية، خلال شهر يوليو/ تموز الماضي، بفعل الحرب المستمرة على قطاع غزة لليوم الـ(28) على التوالي.

ووثّق الاتحاد، في بيان أصدره الأحد، ووصل وكالة "الأناضول" نسخة عنه، قتل الجيش الإسرائيلي لـ (10) صحفيين فلسطينيين وعاملين، في مجال الصحافة والإعلام بقطاع غزة، جراء الاستهداف المباشر لهم، خلال شهر يوليو/ تموز الماضي.

ورصد الاتحاد إصابة (38) صحفياً فلسطينياً، وقصف (12) مقراً لمؤسسات صحفية ولسيارات تلصق شارة الصحافة عليها.

وأوضح البيان أن الطائرات الإسرائيلية الحربية استهدفت (16) منزلاً لصحفيين فلسطينيين في قطاع غزة، كما اعتقلت (5) صحفيين في الضفة الغربية.

وأوضح الاتحاد أنه منذ السابع من يوليو/ تموز المنصرم، أي منذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، شهدت الساحة الفلسطينية "أعنف موجة لاستهداف الصحفيين الفلسطينيين".

وتابع البيان:" سجلت الأحداث استشهاد 10 من العاملين في المجال الصحفي، بينهم 8 صحفيين، وسائق إحدى الوكالات، وناشطة إعلامية، وإصابة عشرات الصحفيين خلال 28 يوما".

وأضاف:" طال العدوان الإسرائيلي، خلال شهر يوليو/ تموز المنصرم، (117) هدفاً إعلامياً".

وسجّل البيان، أن يوم 30 يوليو/ تموز المنصرم، شهد "أكثر الأحداث دموية بالنسبة للصحفيين، حيث استشهد ثلاثة منهم وأصيب آخرين".

وأوضح البيان أن "شهداء الصحافة الفلسطينية"، خلال الحرب الدائرة حاليا على غزة، هم:

1-المصور الصحفي سامح العريان من فضائية الأقصى (محلية)، وقتل في قصف الجيش الإسرائيلي لسوق حي الشجاعية، بتاريخ 30 يوليو/تموز الماضي.

2-رامي ريان من الشبكة الفلسطينية للإعلام (محلية)، وقتل في قصف الجيش الإسرائيلي لسوق حي الشجاعية، بتاريخ 30 يوليو/تموز الماضي.

3-عاهد زقوت، ويعمل معلقا وصحفيا رياضيا، وقتل في قصف شقته السكنية، بتاريخ 30 يوليو/تموز الماضي.

4- نجلاء الحاج، وتعمل ناشطة إعلامية في مواقع التواصل الاجتماعي، وقتلت مع عائلتها في قصف تعرض له منزلهم، بتاريخ 10 يوليو/تموز الماضي.

5- خالد حمد، ويعمل في وكالة "كونتنيو" للإنتاج التلفزيوني (محلية)، وقتل في قصف استهدف طواقم صحفية خلال تغطيتهم مجزرة حي الشجاعية شرق غزة، بتاريخ 20 يوليو/تموز الماضي.

6-عبد الرحمن زياد ابو هين، ويعمل صحفيا في قناة الكتاب الفضائية، وقتل في قصف منزله في حي الشجاعية يوم 23 يوليو/تموز الماضي.

7- بهاء الدين غريب، ويعمل محررا للشؤون العبرية في تلفزيون فلسطين (حكومي)، وقتل مع ابنته في قصف استهدف منزله بمدينة غزة، يوم 29 يوليو/تموز.

8- عزت ضهير، مراسل إذاعة منبر الحرية في الخليل، وقتل مع أربعة من أفراد عائلته في قصف منزله بمدينة رفح، يوم 29 يوليو/تموز.

9- محمد ظاهر، ويعمل في صحيفة الرسالة (المحلية)، وتوفي متأثرا بجراح أصيب بها في قصف منزله في حي الشجاعية، يوم 31 يوليو/تموز.

10- حامد شهاب، ويعمل سائقا لوكالة "ميديا 24" (محلية)، وهو أول الضحايا من العاملين في حقل الإعلام بغزة، وقتل بعدما استهدفت الطائرات الإسرائيلية السيارة التي كان يقودها في 10 يوليو/ تموز.

وتشن إسرائيل حربا على قطاع غزة، منذ السابع من الشهر الماضي، تسببت بمقتل أكثر من 1766 فلسطينيا بينهم 400 طفل، و200 امرأة، وإصابة 9320 آخرين.



AA
Son Guncelleme: Monday 4th August 2014 09:20
  • Ziyaret: 5289
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0