الرئيس اللبناني يمنح قيادات الأمن "حمايته الشخصية" لضبط الأوضاع الأمنية
حمّل الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان الجهات السياسية المسؤولية عن الأحداث الأمنية التي وقعت بالعاصمة بيروت، مطالبا القادة الأمنيين بالتشدد في ضبط الأمن في البلاد وعدم تكرار قطع طريق المطار الدولي.

وكانت العاصمة بيروت قد شهدت منذ أيام أحداثا أمنية متعددة، تضمنت حرق إطارات السيارات، وقطع للطرقات، ومحاولة الاعتداء على وسائل إعلامية، وذلك بالتزامن مع إعلان وزارة الداخلية عن التحضير لشهر أمني يجري فيه وضع حواجز تفتيش ومنع المخالفات.

وعلمت "الأناضول" من مصادر في القصر الجمهوري أن الرئيس سليمان أبلغ القادة الأمنيين أنهم سيتمتعون بالحماية السياسية "منه شخصيًا" ومن مجلس الوزراء ومن هيئة الحوار الوطني التي تضم كل الفرقاء" من أجل ضبط الأوضاع الأمنية.

وطالب سليمان المسؤولين بالتشدد في ضبط الأمن، وتوقيف المخالفين فورًا، مشددا على عدم السماح بقطع طريق المطار بأي حال.

واستدعى سليمان، خلال جلسة لمجلس الوزراء انعقدت بالقصر الجمهوري، الأربعاء، قائد الجيش العماد جان قهوجي، والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي، والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، والمدير العام لأمن الدولة اللواء جورج قرعة، ومدعي عام التمييز القاضي سعيد ميرزا إلى جلسة مجلس الوزراء، للاستماع إليهم حول الأوضاع الأخيرة واتخاذ القرار المناسب.
Son Guncelleme: Wednesday 27th June 2012 10:08
  • Ziyaret: 6365
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0