تعليمات أردوغان للسفراء بالدعاية السوداء ضد "الخدمة" جريمة
انتقد نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض "فاروق لوغ أوغلو" تعليمات رئيس الوزراء "رجب طيب أردوغان" للسفراء من أجل شن حملة دعاية سوداء ضد ما سماه "المنظمة"، في إشارة منه إلى حركة الخدمة، ووصف تلك التعليمات بالجريمة.

وأضاف لوغ أوغلو في مؤتمر صحفي عقده في مقر مبنى البرلمان التركي أن قوة حزب العدالة والتنمية لا تكفي لإغلاق ملف الفساد والرشوة، ولفت إلى أن أردوغان قال للسفراء خلال اجتماعهم بهم إن حكومته تتعرض للمؤامرة، مطالباً إياهم بإيضاح هذا الأمر للدول التي يمثلون تركيا بها، ثم علّق (لوغ أوغلو) قائلاً: "إن فكرة المؤامرة ضد الحكومة عبر فضيحة الفساد هي رأي ونظرة شخصية تعود لأردوغان، بينما المطلوب منه هو أن يصب جلّ اهتمامه على تأمين إجراء التحقيقات في قضية السفاد والرشوة بكل شفافية وإكمالها بكل نزاهة."

وشدد لوغ أوغلو على أن السفراء الأتراك ليسوا موظفين لدى حزب العدالة والتنمية، كما أن الأخير لا يملك أصواتهم حتى يصدر لهم بمثل هذه التعليمات، منوهًا إلى أن أردوغان لم يعطِ تعليمات خاصة وشخصية فحسب، وإنما ارتكب جريمة الدعاية السوداء ضد مجموعة محددة، مطالبًا حزب العدالة والتنمية بإدلاء تصريحات موضوعية لإصلاح ما جرى بسبب هذه التعليمات.

وفي تعليقه على أحداث إيقاف الشاحنات التي يشتبه بنقلها أسلحة في مدينة أضنة جنوب تركيا؛ قال لوغ أوغلو "إن عناصر من جهاز الاستخبارات كانوا على متن تلك الشاحنات، وكأن وجودهم عليها يعتبر بمثابة حصانة لها من التفتيش"، مشددًا على أن القانون المتعلق بجهاز الاستخبارات معروف وواضح، وقد حدد كل مهام عناصره، فلا يحق لهم الحياد عنه، كما لا يحق لهم شن حملات خارج البلاد.

وتساءل لوغ أوغلو "ما هي ماهية ومحتوي تلك الشاحنات، وإلى أين كانت تتجه! ونوّه بأن بعض عناصر الجماعات المقاتلة في سوريا قد قدمت إلى تركيا، وتم تسليم الأسلحة إليها، مطالبًا المعنيين والمسؤولين بالكشف عن شخصية أولئك الذين تسلموا السلاح وعن الأفراد الذين قابلوهم في تركيا.

Son Guncelleme: Tuesday 21st January 2014 12:08
  • Ziyaret: 7797
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0