منسق منتدى رابعة الدولي يشكك في نوايا الغارات الأميركية ضد "داعش"

رأى منسق منتدى "رابعة" الدولي، "جيهانغير إشبيلير"؛ أن الضربات الجوية بقيادة الولايات المتحدة، ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، في سوريا، "ليست ذات نوايا حسنة"، معتبرا أن "العملية قد تزيد من قوة نظام الأسد والتنظيمات على غرار داعش".

وأضاف إشبيلير لمراسل الأناضول في ولاية "بورصة" شمال غربي تركيا؛ أن "منطق وطريقة تنفيذ العملية ضد داعش، عمّقتا الفوضى والمأساة في المنطقة، عوضا عن وضع حد لها"، لافتا في الوقت ذاته، إلى أنه لا يمكن القبول بالعمليات الإرهابية على الإطلاق، والممارسات اللا إنسانية للتنظيمات مثل داعش، "التي برزت نتيجة المجازر والظلم المتواصل في العراق منذ 11 عاما، وفي سوريا منذ 4 أعوام". على حد تعبيره.

وأشار المنسق إلى أن "سوريا ستشهد أضرارا لا يمكن تلافيها على مدار عشرات الأعوام، إذا تعرضت لاحتلال كما حدث في العراق"، داعيا إلى إعلان منطقة حظر طيران في سوريا، بأسرع وقت "لإنهاء الظلم وإرهاب الدولة فيها".

وفيما يتعلق بالسياسة التركية حيال الشرق الأوسط، أوضح إشبيلير أن تركيا ورئيسها "رجب طيب أردوغان"، انتهجت سياسة منسجمة ومُشرّفة وذات مبدأ في المنطقة، ووقفت بجانب الشعوب دائما، ولم تحد عن هذا النهج.

وأردف إشبيلير؛ أن تركيا استنفرت كافة مؤسساتها الرسمية والمدنية، من أجل تخفيف المآسي الانسانية، ووضع حد لها، ودعت الحكومات والمنظمات الدولية المعنية، إلى تطوير مبادرات لصالح الشعوب.



AA
Son Guncelleme: Friday 26th September 2014 09:05
  • Ziyaret: 3381
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0