المعارضة الموريتانية: صراع بالحزب الحاكم حول "تركة" الرئيس
الرئيس الدوري لمنسقية المعارضة الموريتانية صالح ولد حننا نفى وقوف المعارضة خلف "شائعات" وفاة الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

صابر غانم

القاهرة- الأناضول

نفت منسقية أحزاب المعارضة الموريتانية وقوفها وراء شائعات وفاة الرئيس محمد ولد عبد العزيز، مشيرة إلى أن "هناك صراعًا داخل حزب الأغلبية على "تركة الرجل المريض".

وقال الرئيس الدوري لمنسقية المعارضة الموريتانية صالح ولد حننا، في تصريحات صحفية اليوم الإثنين، إن "الشائعات والمسيرات التي عرفتها موريتانيا خلال الساعات الماضية، تعد "صراعًا بين طرفين داخل الأغلبية"، على ما وصفه بـ"تركة الرجل المريض".

وأضاف ولد حننا إن "الصراع ظهر مبكرًا بين طرفين داخل الأغلبية، أحدهما طالب بإجراء انتخابات غير مكترث بإصابة الرئيس الموريتاني بالرصاص، والثاني "دخل في شبه حداد لفترة، قبل أن يتطور الصراع بين الطرفين إلى الشائعات والمسيرات التي عرفتها موريتانيا خلال الساعات الماضية"، على حد تصريحات ولد حننا لوكالة الأنباء الموريتانية المستقلة.

وكان حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا قد دعا في 14 أكتوبر/تشرين أول الجاري، وبعد يوم واحد من إصابة ولد عبد العزيز، إلى تحديد موعد عاجل للانتخابات التشريعية والبلدية المقبلة.

فيما خرج بعض أعضاء الحزب نفسه في مسيرات على مدار اليومين الماضيين؛ احتجاجًا على أنباء ترددت عن وفاة الرئيس الموريتاني الذي يتلقى العلاج حاليا في فرنسا، واصفين هذه الأنباء بأنها مجرد "شائعات".

وفي السياق ذاته، نفى ولد حننا أن تكون لمنسقية المعارضة، أي علاقة بـ"الشائعات الأخيرة"، معتبرًا أن "للمنسقية أساليبها الشريفة وخططها الواضحة، ولم ولن تلجأ لمثل هذه الأساليب، غير اللائقة ولا الشريفة".

وازداد الغموض حول صحة الرئيس الموريتاني في اليومين الأخيرين، وذلك في ظل غياب مؤشرات على تحسن حالته الصحية.

فالرئيس الذي أكدت مصادر متعددة في الأغلبية الداعمة له قبل أيام أنه سيعود إلي البلاد ويلقي خطاب عيد الأضحى اكتفى بإرسال خطاب مكتوب هنأ فيه الشعب الموريتاني وطمأنه على صحته.

غير أن خطاب الرئيس المكتوب، والذي غاب عنه الصوت والصورة فتح الباب حول مزيد من التساؤلات بالشارع الموريتاني بخصوص صحة الرئيس.

ونقل الرئيس الموريتاني منذ نحو أسبوعين إلى مستشفى "برسي" العسكري الفرنسي للعلاج من طلق ناري أصيب به عن طريق الخطأ على بعد ثلاثين كلم شمال العاصمة نواكشوط، بحسب قول وزير الاتصال الموريتاني حمدي ولد المحجوب للإذاعة الموريتانية.

Son Guncelleme: Monday 29th October 2012 10:00
  • Ziyaret: 4794
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0