هدوء بالأقصى بعد "طرد" مستوطنين (محدث)

تسود حالة من الهدوء ساحات المسجد الأقصى بمدينة القدس عقب اشتباكات بالأيدي بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين حاولوا التصدي لاقتحام عشرات المستوطنين والحاخامات ساحات المسجد صباح اليوم.

وحسب بيان صحفي لمؤسسة الأقصى للوقف والتراث فإن "الشباب المرابط في المسجد أجبر عشرات المستوطنين على الهروب سريعا إلى خارج المسجد الأقصى، ومنعوهم من استمرار اقتحامه وتدنيسه".

وأضاف البيان الذي وصل مراسل وكالة الأناضول للأنباء نسخة منه أنه في هذه الأثناء لم يبق أي مستوطن في المسجد، وتتعالى أصوات التكبيرات من الشباب الفلسطيني.

ولم يتسنَ الحصول على تعليق من الشرطة الإسرائيلية، وما إن كان تم "طرد" المستوطنين أم أنهم غادروا بعد انتهاء صلواتهم.

وكانت اشتباكات بالأيدي وقعت بين قوات الشرطة وفلسطينيين بعد اعتقال 8 مصلين، فيما كان عشرات المستوطنين يتجولون في المسجد منذ وقت مبكر من صباح اليوم احتفالا بعيد "العُرش" اليهودي.

ومن بين المعتقلين حارس المسجد، عصام نجيب، الذي تم الإفراج  عنه في وقت لاحق، وفخري أبو ذياب عضو لجنة الدفاع عن بلدة سلون بالقدس.

كما أوقفت الشرطة الإسرائيلية موشي فيجلين، القيادي في حزب الليكود، وصاحب الدعوة إلى اقتحام المستوطنين المسجد اليوم، وذلك بعد قليل من دخوله المسجد وقيامه بالصلاة فيه. ولم يتضح بعد أسباب توقيف فيجلين.

و"عيد العُرش" عند اليهود هو عيد ديني تستمر فيه الاحتفالات سبعة أيام، يستذكر فيه اليهود بحسب معتقداتهم "قصة خروج بني إسرائيل من مصر بقيادة النبي موسى في طريقهم إلى فلسطين"، أو ما يسمونها بأرض الميعاد.

Son Guncelleme: Tuesday 2nd October 2012 10:36
  • Ziyaret: 4857
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0