واشنطن تؤيد وقف إطلاق النار.. محملة الأسد "تغذية نمو داعش" في سوريا
وتدرس تقارير عن بيعة "أنصار بيت المقدس" لـ"داعش"

أعلنت واشنطن تأييدها لوقف إطلاق النار في حلب (شمالي سوريا)، محملة نظام رئيس النظام السوري بشار الأسد "تغذية نمو داعش في سوريا" .

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي يوم الاثنين في الموجز الصحفي للوزارة من واشنطن "نحن بكل تأكيد ندعم وقف إطلاق النار الذي يقدم إغاثة حقيقية للمدنيين السوريين ولكونه يتسق مع المبادئ الإنسانية".

واستدركت بقولها "لكننا، على أي حال، شاهدنا في بعض المدن مثل حمص (وسط)، وللأسف فإن العديد من الهدنات المحلية التي تم تحقيقها حتى الآن شكلت بطريقة هي أقرب إلى ترتيبات استسلام في مقابل ترتيبات وقف إطلاق نار حقيقية ودائمة تتفق مع أفضل الممارسات الإنسانية".

وكان المبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي مستورا قد تقدم يوم الأحد الماضي بمبادرة جديدة لتجميد القتال في مناطق عدة بدءًا بمدينة حلب وتطبيق قراري مجلس الأمن الدولي 2170 و 2178 المتعلقين بمحاربة الإرهاب ووقف تدفق المقاتلين الأجانب إلى المنطقة.

ساكي أكدت على دعم بلادها لجهود دي مستورا بقولها "نحن ندعم أي جهد لإنقاذ حياة الإنسان والتي من شأنها أن تمثل تحولاً في نهج نظام (بشار) الأسد، ولكننا نعرف تاريخ نظام الأسد في وقف إطلاق النار".

وشددت على أن "نظام الأسد يتحمل مسؤولية جمة في هذه الكارثة الإنسانية والمعاناة اليومية للشعب السوري، ويجب علينا - برغم استغلال داعش لهذا الفراغ - ألا نغفل جرائم الأسد المستمرة ضد الشعب السوري والتي غذت نموداعش في سوريا".

وأوضحت أن الولايات المتحدة ودي مستورا متفقان على أن الحل الوحيد للأزمة السورية "سياسي"، ومبينة أن "الوقت الراهن لا يؤهل إلى عودة الأطراف إلى طاولة المفاوضات".

واقتربت الأزمة السورية من عامها الرابع دون أن يحدث أي تغيير إما بانتصار النظام أو المعارضة، وبدأت في مارس/ آذار 2011 مع اندلاع ثورة شعبية ضد حكم بشار الأسد، قاومها الأخير بالقمع، ما أدى لنشوب صراع مسلح بين المعارضة المدعومة من عدد من الدول العربية والغربية والنظام المدعوم سياسياً وعسكرياً من حلفائه روسيا وإيران وحزب الله اللبناني بشكل رئيسي.

ووصل عدد قتلى الصراع منذ اندلاعه وحتى نهاية أبريل/ نيسان الماضي أكثر من 191 ألفاً، وذلك حسب آخر إحصائية أممية رسمية، في حين نزح ما يقرب من نصف الشعب السوري عن دياره البالغ عدده نحو 22.5 مليون.

وقالت بساكي إن واشنطن بصدد "تقييم تقارير" تحدثت عن قيام تنظيم "أنصار بيت المقدس" المسلح الذي ينشط بسيناء المصرية (شمال شرق)، إعلان البيعة لتنظيم "داعش"، مستطردة "لا نمتلك تقييماً في هذه المرحلة من الزمن" لتلك البيعة.

وأضافت : "هناك قلق لدى الإدارة الأمريكية من تنامي قوة داعش.. نظل قلقين من قوة داعش التي تنامت خلال الأشهر الأخيرة ولهذا فهنالك تحالف (لمحاربته) وهو سبب ما نفعله في العراق وسوريا".

وفي وقت سابق الاثنين، أعلن حساب منسوب لجماعة "أنصار بيت المقدس" بمصر، على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، مبايعة الجماعة لتنظيم "داعش" وخليفتها أبو بكر البغدادي.

وقال التنظيم في بيان صوتي، مدته أكثر من 9 دقائق، فجر الإثنين: "طاعة لأمر الله ورسوله، بعدم التفرق ولزوم الجماعة، نعلن مبايعة الخليفة إبراهيم بن عواد بن إبراهيم القرشي الحسيني (أبو بكر البغدادي)، على السمع والطاعة في العسر واليسر، وفي المنشط والمكره، وألا ننازع الأمر أهله إلا أن نرى كفرا بواحا".

ويأتي إعلان هذه البيعة هذه بعد توارد أنباء عن احتمال إصابة زعيم تنظيمداعش أبو بكر البغدادي إثر قيام الولايات المتحدة مساء الجمعة الماضي بتنفيذ غارات جوية على موكب لداعش يتكون من 10 مركبات كانت تقل قيادات له قرب مدينة الموصل (شمال)، وهو ما استدعى رد الإدارة الأمريكية التي قالت إنها لا تستطيع تأكيد وضع البغدادي.

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، العقيد ستيفن وارين، إن "هناك العديد من التقارير المتناقضة حول مصير البغدادي، لكننا لا نستطيع نفي أو تأكيد وضعه الحالي".

وأشار في تصريحات للصحفيين بمقر الوزارة، إلى أن الضربات كانت تستهدف قيادات على المستوى المحلي وليس كبار القادة "كانت هنالك قافلة من 10 مركبات لدينا من الأسباب ما يجعلنا نعتقد أنها كانت تحتوي على قادة ميدانيين لداعش".

وارين أوضح أن الدفعة الأولى من طائرات إف 16 التي تم بيعها للعراق "سيتم نقلها إلى مدينة توسكان في ولاية اريزونا (جنوب غرب أمريكا) حيث من المفترض أن يتدرب عليها الطيارون العراقيون وذلك بسبب تدهور الوضع الأمني في مدينة بلد (85 كم شمال مدينة بغداد) في العراق".

وأوضح أنه "سيتم إيصال ثلاث طائرات نوع اف 16 إلى مدينة توسكان في ديسمبر (كانون الأول)، بعدها سيتم إيصال واحدة كل شهر حتى مايو (أيار) ليبلغ المجموع 8 طائرات نوع إف 16".


AA
Son Guncelleme: Tuesday 11th November 2014 10:22
  • Ziyaret: 4043
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0