تقرير أمني: العمليات الأمنية تبدد مساعي (بي كا كا) بإعلان "حكم ذاتي" مزعوم في تركيا
كشف تقرير صادر عن قوات الأمن والاستخبارات التركية، أن المنظمة الإرهابية (بي كا كا) ستواصل إعلان ما يسمى "الحكم ذاتي" في بعض مناطق جنوب وجنوبي شرقي الأناضول، وأن الاستمرار في العمليات الأمنية الحازمة، من شأنه أن يقطع الطريق أمام مساعي المنظمة.

وأفاد التقرير بدء ورود أنباء إعلان حكم ذاتي مزعوم بشكل تتابعي في بعض المناطق المذكورة، وذلك في الذكرى السنوية لأول عمل إرهابي قامت به المنظمة الإرهابية الإنفصالية (بي كا كا)، في 15 آب/أغسطس 1984، في قضاء "أروه" بولاية سعيرد، جنوب شرقي البلاد.

وذكر التقرير أن المنظمة حددت في هذا الإطار المناطق التي تشهد فراغاً أمنياً، وبدأت بالتحقق من البطاقات الشخصية لمستخدمي الطرق فيها، على فترات زمنية قصيرة، إضافةً إلى محاولتها زيادة ضغوطاتها لخلق تصور بين السكان بأنها "مسيطرة".

وقال دوران قالقان، أحد قادة بي كا كا، في حديثه لإحدى القنوات التلفزيونية الموالية للمنظمة، في 27 تموز/يوليو الماضي "لنقف ضد حزب العدالة والتنمية من خلال إنشاء حكم ذاتي ديمقراطي في كل قرية وبلدة"، ليتم إثر الدعوة إعلان حكم ذاتي مزعوم في ولايتين و10 أقضية، في العاشر من آب/أغسطس الجاري.

وأشار التقرير، أن المنظمة الإرهابية تخطط في المناطق التي أعلنتها "حكما ذاتيا" إلى زيادة الأعمال الهادفة إلى منع دخول قوات الأمن إليها، وبسط سيطرتها عليها، مثل حفر خنادف، ونصب كمائن لتحقيق تلك الغاية، كما وتحاول بمساعدة الجماعات المؤيدة لها، القيام بإجراءات من أجل السيطرة على مداخل ومخارج تلك المناطق، بهدف إظهار تصور أنها تسيطر عليها فعلياً.

وبحسب التقرير، فإن دعوات "حزب الشعوب الديمقراطي"، لوقف إطلاق النار ومواصلة مسيرة السلام الداخلي، لم ولن تُلزم قيادات المنظمة، وهو ما أفادت به القيادات العليا للمنظمة لعناصرها.

وتابع التقرير "أن العمليات التي نفذتها قوات الأمن في اليومين الأخيرين في بعض الأقضية، تسببت بحالة هلع واضطراب كبير لدى قيادات المنظمة، الذين زجوا بالعديد من إرهابييهم إلى الساحة، وأعطوهم أوامر شن هجمات، دون النظر في امتلاكهم خبرة من عدمها، وذلك رغم إدراكهم أنهم سيصبحون في موقف حرج في حال استمرار العمليات الأمنية".

وذكر التقرير، "أن الخطوات الحازمة للدولة وضعت المنظمة الإرهابية في موقف صعب، وأن المنظمة أدركت أن ذلك سيجلب نهايتها"، منوهاً "أن اتخاذ المنظمة قرار وقف إطلاق نار مزعوم في وقت كهذا يمكن أن يكون سبباً في تقوية المنظمة بشكل أكبر".

واعتبر التقرير "الاستمرار في العمليات المتواصلة داخل وخارج البلاد دون انقطاع، هامةً للغاية من ناحية النظام والأمن العام"، مبيناً أن "الحزم سيؤدي إلى النجاح حتماً"، وأضاف "إن الغارات الجوية خارج الحدود سببت الشلل لمعاقل المنظمة، كما أن تكثيف العمليات الأمنية داخل البلاد ومواصلتها بحزم ستؤدي إلى تدمير البنية الداخلية للمنظمة الإرهابية".


AA
Son Guncelleme: Thursday 20th August 2015 09:03
  • Ziyaret: 3529
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0