أوباما يتشاور مع "لي ميونغ –باك" حول تجربة كوريا الشمالية النووية
ويصفا خرق كوريا الشمالية لالتزاماتها الدولية بـ"الإستفزازي للغاية".

واشنطن – الأناضول

أجرى الرئيس الأميركي باراك أوباما، اليوم، اتصالا هاتفيا برئيس كوريا الجنوبية "لي ميونغ –باك"، وناقش معه تجربة كوريا الشمالية النووية.

وذكر بيان صادر عن البيت الأبيض، أن اللقاء تناول بحث سبل التعاون والتشاور حول كيفية الرد على تلك التجربة، موضحا أن الزعيمين انتقدا التصرف الكوري الشمالي، ووصفا خرق كوريا الشمالية لالتزاماتها الدولية بـ"الإستفزازي للغاية".

وشدد على أن الأسلحة النووية وبرامج الأسلحة الباليستية لكوريا الشمالية تمثل تهديدا للأمن القومي للولايات المتحدة الأميركية وللسلام والأمن الدوليين.

وأبلغ أوباما، نظيره الكوري الجنوبي، أن الولايات المتحدة الأميركية تجدد عهده بالإلتزام بالدفاع عن كوريا الجنوبية، مقدما شكره له على الجهود التي بذلها طيلة اربع سنوات كرئيس للبلاد، وواعدا إياه بأنه في القريب العاجل سيلتقي بالرئيسة الكورية الجنوبية المنتخبة حديثا "بارك غيون-هي"، وسيتعاون معها حيال هذا الأمر.

يذكر أن التجربة النووية الثالثة، التي أعلنت كوريا الشمالية عن نجاحها اليوم، أدت غلى ردود افعال دولية، حيث نددت الولايات المتحدة الأميركية وكوريا الجنوبية بالتجربة، فيما أعلن مجلس الأمن الدولي أنه سيعقد إجتماعاً عاجلاً لبحث هذا الأمر.

كما ندد رئيس وزراء اليابان، "شينزو آبي"، بالتجربة النووية، معتبراً إياها بأنها تشكل إخلالاً واضحاً لقرارت مجلس الأمن الدولي، فيما أعربت الخارجية الصينية، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني الرسمي، أنها تُعارض تجاهل كوريا الشمالية لردود فعل الرأي العام الدولي، مؤكدة على ضرورة إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية
Son Guncelleme: Wednesday 13th February 2013 09:14
  • Ziyaret: 4074
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0