رئيس المجلس السوري التركماني السابق: "الكيان الموازي" كان يعرقل دعم تركيا لنا
نظمت جمعيات سورية، مساء الأربعاء، وقفة تضامنية في ميدان "تقسيم" وسط مدينة إسطنبول، لمؤازرة الحراك الشعبي التركي، المندد بمحاولة الانقلاب العسكري الفاشلة، التي أقدمت عليها الجمعة الماضية، مجموعة محدودة من الجيش موالية لتنظيم الكيان الموازي الإرهابي.

وكان ضمن الجمعيات المشاركة في الفعالية، "جمعية تركمان سوريا"، و"جمعية بايربوجاق"، و"المنتدى الاقتصادي السوري"، و"منتدى الأكاديميين العرب".

وقال رئيس المجلس السوري التركماني السابق، سمير حافظ، لدى مشاركته في الفعالية، إنّ "تركيا تحاول دائماً دعم تركمان سوريا، إلّا أن المحسوبين على تنظيم الكيان الموازي (الإرهابي) دأبوا على عرقلة هذه المحاولات".

وأضاف حافظ، في حديثه للأناضول "لمست ذلك بحكم موقعي السابق رئيساً للمجلس (يترأسه حالياً، عبد الرحمن مصطفى)، أمّا الآن وبعد أن سُحبت أيديهم (التنظيم) أتوقع علاقة جديدة بيننا وبين تركيا، وعهدُ جديد في تركيا ليس فقط مع التركمان، وإنما مع سوريا بأكملها".

من جانبه، قال أسامة الحموي، رئيس منتدى الأكاديميين العرب، للأناضول "نحن هنا لنقوم بواجبنا تجاه الحكومة والشعب التركيين، هذه المحاولة الانقلابية لم تصب إلا في صالح أعداء تركيا"، مبيناً أنهم أصدروا بياناً باسم الأكاديميين العرب، أرسلوه للخارجية التركية، يدينون فيه المحاولة الإنقلابية.

بدوره أفاد الفقير المصعبي، أحد المشاركين في الفعالية للأناضول، "وصلت اليوم إسطنبول بغرض السياحة، وأنا سعيدٌ جداً لمشاركتي في الفعاليات، كنت متردداً في الحضور لتركيا بعد هذه الأحداث، لكن قررت في النهاية أن آتي بصحبة أسرتي لنشارك الأتراك فرحتهم (بفشا الانقلاب)، ونزلنا إلى الميدان فور وصولنا".

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر، من مساء الجمعة الماضي، محاولة إنقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، حاولوا خلالها قطع الطرق الحيوية والسيطرة على المنشآت الاستراتيجية والمهمة، مستخدمين طائرات ودبابات.

وقوبلت تلك المحاولة باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، حيث طوق المواطنون مباني البرلمان ورئاسة الأركان، ومديريات الأمن، ما أجبر آليات عسكرية حولها على الانسحاب وبالتالي المساهمة في إفشال المحاولة الانقلابية.

وتصف السلطات التركية منظمة "فتح الله غولن" - المقيم في الولايات المتحدة الأميركية منذ عام 1998- بـ "الكيان الموازي"، وتتهمها بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش، والوقوف وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة.


AA
Son Guncelleme: Thursday 21st July 2016 12:18
  • Ziyaret: 4009
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0