تركيا .. بين "المسئولية " وتحديات الواقع العربي

Tuesday 13th November 2012 09:48 Kategori الكتاب


عبدالله شن يكيت
asenyigit@hotmail.com


تبدو " تركيا " في هذه المرحلة الحرجة والحساسة أمام تحد صعب من خلال التعامل مع واقع عربي معقد لا تبدو "سوريا" سوى إحدى واجهاته .. وجزء من مشهد هنا الواقع الممتد والمتسلسل بأحداثه وتداعياته .. قبل حوالي سنتين كنت أقول لبعض زملائي ... يبدو أن تركيا ستتعب كثيراً " تجلى ذلك من سلبية خلال اهتمام تركيا وانحيازها لقضايا " عربية " كان موقف العربي فيها سلبي وبارد الإحساس .. في حين بدا " اردوغان " معها متحمسا وغيوراً أكثر من بعض العرب ...! لقد كشفت ثورات الربيع العربي عن كثير من الحقائق وخفايا النفوس والعقول ..! كما كشفت عن حالة مرضيه مزمنه في طريقة التفكير والتعامل مع الآخر ..! وأكدّت الوقائع والشواهد المختلفة وجود ما يسمى بـ (غباء عربي متصلب ) لدى 

الطرفين (سلطة – معارضة )..

 

ومن هنا فإن على تركيا أن تكون على إستعداد تام وأن تحضر نفسها لمواجهة هذا التحدي .، والتعامل مع الأوضاع بحذر شديد ودقة بالغة ضمن قراءة عميقة تستوعب تفاصيل الأحداث وطبيعة الأشخاص والأفكار وخلفيات الصراع ومغذياته والخيوط المرتبطة بحسابات ومصالح القوى العالمية والإقليمية ..! مايزيد الأمر تعقيداً ومسئولية بالمقابل هو أن هذا الدور التركي جاء في لحظات " تحول تاريخي " "تولد" فيه الشعوب نفسها من جديد وتتمخض احلامها وتطلعاتها . مايقتضي على تركيا الحرص والمراقبة والعناية والقيام بدور " القابلة " Deliverer - أو الممرضه لتقديم المساعدة والتسهيلات اللازمة لإجراء عملية " ولادة " طبيعية أو قيصرية عند الضرورة واقتضاء الحال ..! إنها لحظات مثيرة ..


 أشبه بلحظات انفجار البركان أو هيجان البحر ..! نعم تركيا .. هي المعنى الأول إسلامياً وإقليمياً بمعالجة هذا الواقع مسئوليتها التاريخيه للقيام بهذا الدور .. بحكم العلاقات والتاريخ المشترك والترابط الديني والجغرافي ومركزها الحضاري 

وتجربتها التاريخية ..


وليس من المقبول ولا من العقول أن تعيش تركيا بعيداً عن التفاعل مع جيرانها أو ان تظل بمعزل عن الأحداث وتأثيرات الصراع – سلباً أو إيجاباً – لهذا كان دورها في سوريا طبيعياً ومتوقعاً قامت به كواجب أخلاقي وإنساني قبل أن يكون أسلامياً وهو كذلك ..! رغم مايثيره البعض من إتهامات وتشكيله .. وإذا كان يعتبره طرف ما " تدخلاً في شؤون الآخر " فلماذا لا يمانعون أن يكون لأمريكا أو روسيا او إيران او حتى اسرائيل موقفاً إلى جانبهم ..؟
ياهؤلاء : ما الذي تنقمونه على تركيا ؟ هل أنها قامت بإيواء النازحين وإنحازت للشعب ورفعت صوتها ضد جرائم بشار و" شبيحته " ليت تركيا من فجر ثورات الربيع العربي ولا خططت للإطاحة بالأنظمة العربية .. ولم تساعد في احتلال فلسطيني والتفاوض بقضيتها ..


 كما لم تسمح بغزو العراق أو تقسيم السودان فلماذا كل هذا التحامل وهذه المزايدات ؟! المشكلة في (العقلية) التي قررت بها المعارضة السورية ركوب موجة الربيع العربي للإطاحة بنظام بشار بمجرد نظرة سطحية لم تسمح بدراسة الموقف وحساب نتائجه وتداعياته على مستوى المصالح المشتركة والعلاقات السورية المتميزة مع تركيا والتي بفضلها حصل بعض النجاح المحسوب طبعاً لصالح النظام ..! نحن لا تركيا- من أخطأ القراءة والحساب لتطورات الموقف وتعمدنا "اعتساف التاريخ " كما يقول " هيكل " منذ البداية فيما بشار من جانبه – ركب رأسه وتجاهل أحترام نفسه وشعبه ولم يعتبر بمصارع سابقيه من الزعماء ولا زال هو سادراً في غيه . وقد كان لجوءه الى السلاح واستخدام العنف بحق المتظاهرين اكبر محرك لعملية تعجيل سقوطه .. 


وبعد هذا العناد والغباء المتصلب نريد تحميل مسئولية " اخطاءنا " الآخر كما هو طبعنا دائماً ..! قد تجد تركيا نفسها فعلا حائرة ومجبرة في نفس الوقت للتعامل مع وضع شائك ومضطرب لم تتضح حوله الرؤية الصحيحة وتشوبه ضبابية وأدخنة متصاعدة بسبب غباء وعناد متبادل ومراوغات ومكايدات واعمال عنف ووجود أنقسام في الشارع السوري نفسه وتدخل " أدوار" خارجية وحساب معادلة العلاقات مع الآخر وتوجه " نوايا" أطراف داخلية وخارجية للإيقاع بتركيا وإقحامها في إرتكاب مواقف أو قرارات "عدائية " كما لا ننسى مصلحة إسرائيل في إطالة أمد الحرب لإنهاك البلد المجاور بغرض إظهار تركيا مظهر الفاشل والعاجز عند الحدود فضلاً عن لعب دور إقليمي ..! ولذا وجب على تركيا الدقة والحذر والإنتظار حتى تنقشع سحب المرحلة و" تسقط أوراق الخريف "وهذا لا يعني ترك دورها بل عليها القيام بدورها في اطار الواجب الديني والانساني والاخلاقي واقتضاء المصالح المشتركة ..


 وأخشى ما أخشاه أن نضيع فرصة التحول التاريخي وصناعة التغيير الذي وضعته بين ايدينا " ثورات الربيع " وينتقل الدور إلى تركيا "الشريك التاريخي"للعرب و الذي يبدو حاليا اجدر منا بقيادة المرحلة لعوامل ومؤهلات عدة .! ريثما يتم فترة (التدريب والتأهيل ) بالنسبة لناكعرب مناط بهم حمل الراية وتبليغ الرسالة الى العالم وهومشروعنا الذي لم نتعامل معه بجدية بعد..ولانملك حوله تصور واضح ..! ربما الأفضل لتركيا الرجوع للجانب العربي بقصد التشاور معه والضغط عليه للخروج بقرارعربي واسلامي واسناد دولي لحل الأزمة وحتى لاتصبح متهماً بالتواطؤ مع امريكاوالغرب ضد جيرانها العرب ومؤامرة الإطاحة بالأنظمة ..! أملنا كبير بكفاءة تركيا وذكاءها السياسي وأظنها على قدر التحدي والمسئولية لمواجهة تحديات المرحلة وتجسيد الشراكة التاريخية للنهوض بالواقع العربي والإسلامي... ذلك قدر تركيا التاريخي مع جيرانها العرب ..!!

Son Guncelleme: Tuesday 13th November 2012 09:48
  • Ziyaret: 18982
  • (Suanki Oy 1.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 1
  • 0 0

Yazarın Diğer Yazıları