الحكومة الألمانية تنفي صلتها بمنظمة "NSU"

ورفض "زابيرت"، في التصريح الذي ادلى به اليوم في العاصمة الألمانية برلين، الاتهام الموجه للحكومة بأنها كانت تعلم بوجود ملف، يضم عدة وثائق عن تلك المنظمة  في مكتب الاستخبارات الألمانية، وتم إخفائها عن عمد، مضيفاً أنه لا أصل لهذه الإدعاءات، وأن الحكومة تبذل كل ما في وسعها لكشف تلك الحوادث.

من جانبها، أوضحت المستشارة الألمانية، "أنجيلا ميركل"، في كلمة القتها أمام البوندستاغ (البرلمان الألماني الفيدرالي)، أن الحكومة المانية ستبذل قصارى جهدها، لكشف كل حوادث القتل التي ارتكبتها المنظمة المذكورة، مشيرة إلى انها اقترحت على وزير الداخلية تغيير النظام الأمني، حتى تتفادى البلاد وقوع مثل هذه الأحداث مرة أخرى.

وطالبت وزيرة العدل الألمانية "سابينه لويتهويسر" بإلغاء جهاز الاستخبارات العسكري، مشددة على ضرورة وضع مثل هذه الأحداث على راس الأجندة السياسية بالبلاد، وإجراء سلسلة من الإصلاحات الاساسية في النظام الأمني الألماني الذي "اصبح هشا بعد سلسلة من الحوادث والإخفاقات التي وقعت حتى الأن"، بحسب قولها.

من جانب آخر، قال وزير الدفاع الألماني "توماس دي ميزيير" ، إن "أوي موندلوس" عضو المنظمة المذكورة، قد أدى الخدمة العسكرية الرئيسية بالبلاد، لافتاً إلى أن مسالة إتلاف أو إخفاء الملف الخاص بالمنظمة، لا يمكن معرفتها اليوم، ومشيرًا إلى أن هذا الأمر وقع قبل ظهور تلك المنظمة بكثير.

كما ذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الألمانية، أن الاستخبارات العسكرية في البلاد أعلمت الوزارة بوجود ملف لتلك الخلية في شهر أذار/مارس الماضي، وأن وزير الدفاع أُخبر بالأمر، مضيفاً أن إخبار اللجنة البرلمانية المسؤولة عن تقصيحقائق تلك القضية، ليست من مهام الوزير.  

يذكر أن هناك أزمة في الأوساط السياسية الألمانية، ظهرت في أعقاب الكشف عن صلة جهاز المخابرات الألماني بمجموعة من النازيين الجدد تنتمي إلى منظمة (NSU) الألمانية، التي قتلت 10 أشخاص، 8 منهم من المواطنين الأتراك في عامي 2000 و2007، وتبيّن مؤخراً أن سلسلة الفضائح بالخصوص تطال حتى وزارة الداخلية الألمانية. 

وأفادت الأنباء أن وزارة الداخلية أمرت بتدمير 7 ملفات خاصة بالمنظّمة المذكورة، وبمقتل الأتراك في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، و12 ملفاً في ديسمبر/كانون الأول من عام 2011، إلى جانب تدمير ستّ ملفات في شهور الربيع من هذا العام (2012). 
وكان البوندستاغ قد شكّل مطلع العام الحالي لجنة برلمانية للتقصي عن الحقائق المتعلّقة بالقضية، إلى جانب لجنة مشتركة مؤلّفة من الخبراء على مستوى الولايات المحلية.

Son Guncelleme: Wednesday 12th September 2012 06:35
  • Ziyaret: 4280
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0