توقيف والي إسطنبول السابق
أوقفت السلطات التركية، والي إسطنبول السابق حسين عوني موطلو، في إطار التحقيقات الجارية حول المحاولة الانقلابية الفاشلة لعناصر تتبع منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية.

وأفادت مصادر أمنية لمراسل الأناضول، اليوم الثلاثاء، أن الشرطة أوقفت موطلو في مدينة إسطنبول، وأن فرق الشرطة تُجري تفتيشاً في منزله.

جدير بالذكر أن حسين عوني موطلو شغل منصب والي إسطنبول للفترة مابين 2010-2014، وعقب المحاولة الانقلابية الفاشلة في 15 تموز/يوليو الجاري، أبعد وزارة الداخلية التركية 246 مسؤولاً في السلطات المحلية عن وظائفهم بشكل مؤقت، (على ذمة التحقيقات) بينهم موطلو.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر، من مساء الجمعة (15 تموز/يوليو)، محاولة انقلاب فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لمنظمة "فتح الله غولن" (الكيان الموازي) الإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول (شمال غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة.

وقوبلت المحاولة الانقلابية، باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب مما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

جدير بالذكر أن عناصر منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية، قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة، والقضاء، والجيش، والمؤسسات التعليمية، بهدف السيطرة على مفاصل الدولة، الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الإنقلابية الفاشلة.

ويقيم "فتح الله غولن" في بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأميركية منذ عام 1998.

AA
Son Guncelleme: Tuesday 26th July 2016 09:53
  • Ziyaret: 3595
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0