حركات مسلحة تقصف طائرة فرنسية شمال مالي‎
تعرضت طائرة حربية فرنسية لإطلاق نار كثيف، الثلاثاء، من طرف القوات التابعة لحركتي الجهاد والتوحيد وأنصار الدين، المحسوبتين علي تنظيم القاعدة، أثناء تحليقها في أجواء مدينة غاو شمال مالي.

ونقلت وكالة أنباء الأخبار المستقلة الموريتانية عن مصادر بالحركتين أن الطائرة ابتعدت عن أجواء المدينة بعد أن تعرضت لوابل من النيران.

ولم تستبعد ذات المصادر أن تكون الطائرة جاءت من أجل مهمة تجسس، وبررت ذلك كون الطائرة كانت تحوم على ارتفاع منخفض من أجل تصوير بعض المناطق الحساسة قبل أن تتصدي لها القوات المسيطرة علي المدينة.

يأتي هذا التطور بعد أن نفت حركة تحرير "الأزواد" التي تمثل المتمردين الطوارق شمال مالي، اليوم الثلاثاء، أن تكون تراجعت عن قرار "استقلال الشمال"، الذي أعلنته مطلع أبريل/ نسيان الماضي.

وتصاعدت التوترات بين "أزواد" وحركة أنصار الدين المحسوبة على تنظيم القاعدة، والتي تحاول السيطرة على إقليم شمال مالي منذ الانقلاب العسكري في البلاد في مارس/آذار من العام الماضي، والذي ترك فراغًا في السلطة المركزية.

وكانت تقارير إعلامية محلية ودولية قد نقلت أول أمس الأحد عن القائد في "أزواد" إبراهيم آغ الصالح، تأكيده بأن "الحركة تطمح لاستقلال ثقافي وسياسي واقتصادي فقط وليس إنشاء دولة منفصلة".

وتجري حاليا مساعٍ دولية من دول أفريقية وغربية للتدخل عسكريًا في المنطقة، وإنهاء التمرد والقضاء على الحركات الجهادية ومنها القاعدة، غير أن الجزائر وهي أكبر قوة إقليمية في المنطقة تعارض الخطوة بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية بسبب مخاوفها من انفجار الوضع على حدودها الجنوبية.
Son Guncelleme: Tuesday 17th July 2012 05:45
  • Ziyaret: 12359
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0