الشرق الأوسط من منظور تركي
إفساح المجال أمام الدبلوماسية

أكد الكاتب، منصور آكغون، في مقال بعنوان، "إفساح المجال أمام الدبلوماسية"، بصحيفة "ستار"، اليوم، أن الدول عندما تكون طرفاً في الأزمات، تخلق آليات لشرعنة مواقفها، وتتهم الآخرين، وتشيطنهم، وتسعى للسيطرة على أذهان البشر، مستخدمة الإعلام لتحقيق ذلك.

ولفت آكغون، أن تلك الدول تعاني من صعوبات في تغيير مواقفها، في حال طال أمد الأزمات، نتيجة الانطباعات المترسخة في الأذهان، الأمر الذي نشهده في مختلف أنحاء العالم، مستشهدا بتعقيدات المسألة الكردية في تركيا، التي رأى أنها بلد تكثر فيه الأحكام المسبقة المفتعلة حيال الآخرين. وهو أمر لا يقتصر على تركيا وحدها.

وأكد أن الانطباعات المترسخة تشكل عائقاً أمام الحلول الدبلوماسية، مشيرا إلى تصريح لوزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، حيال الإعتداء الإسرائيلي الأخير على سوريا، إذ انتقد النظام السوري لعدم رده على الهجوم، بينما طائرته ودباباته تقصف المدنيين الأبرياء منذ نحو 22 شهراً.

واعتبر آكغون أن عدم رد النظام السوري، يعد لمصلحة تركيا الداعمة للمعارضة السورية، لأن تحول القضية السورية إلى صراع عربي - إسرائيلي، سيؤدي إلى نسيان المشكلة الأساسية في سوريا.

وأضاف الكاتب، أنه إذ كان المراد من التصريح الإشارة إلى وجود تقاطع بين مصالح إسرائيل والنظام السوري، فالأمر صحيح، لأن استمرار النظام يخدم تل أبيب، القلقة من هوية الجهة الجديدة، التي ستحل محل النظام في سوريا، وترغب قدر المستطاع الاستمرار مع عدو قديم تعرفه.

واعتبر آكغون أن انقسام سوريا أمر لا توده إسرائيل ،التي تسعى إلى تجاوز الأزمة في سوريا بعمليات جراحية دون تضخيم القضية.

ولفت الكاتب إلى أن واشنطن التي أخذت درساً من السيناريو الليبي، تتقاسم مع إسرائيل المخاوف ذاتها، ولاتريد انهيار الدولة السورية، كلياً، وتفضل مرحلة انتقالية سلسة، الأمر الذي ينبغي أن تأخذه أنقرة بعين الاعتبار.

وبيّن آكغون أن أنقرة محاصرة بين معادتها للأسد، ومعادتها لإسرائيل، وتبدو كأنها تتخذ مواقفها اعتماداً على أحكام مسبقة، أكثر من الاستناد إلى عقلها الاستراتيجي، موضحا أن أن قوة تركيا في السنوات العشرة الأخيرة، تنبع من مرونة سياساتها، وبراغماتيتها، وتكيفها بسرعة مع الشروط المتغيرة.

وأكد الكاتب ضرورة أن تدرك تركيا أنها ستتضر يوما ما إلى الجلوس مع الأطراف التي تختلف معها، داعياً إياها إلى تنبي سياسة لا تطغى عليها الشعارات.
Son Guncelleme: Tuesday 5th February 2013 11:34
  • Ziyaret: 5224
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0