قنصل فرنسا في اسطنبول: الأسد يولّد الأصولية

قالت القنصل العام لفرنسا في اسطنبول، مورييل دومينيك، إن "الرئيس السوري، بشار الأسد، ليس خيارا في الحرب على تنظيم داعش" مشيرة أن "حلا سياسيا مع بقاء الأسد في السلطة أمر غير وارد، وهناك تطابق في وجهات النظر بين بلادها وتركيا في هذا الإطار".

وأضافت مورييل في تصريحات للأناضول أن "الأسد ليس حلا، الأسد يولد الأصولية، لن يتراجع خطوة واحدة ما دام في السلطة، ليس هناك منظور واضح ودقيق لتخليه عن السلطة، كما أنه ليس هناك حل يجمع المعارضة".

وذكرت مورييل أن أولويات بلادها عقب الهجمات التي شهدتها باريس الشهر الماضي هي وقف تنظيم داعش والعمل على تراجعه، وأضافت "نحن نسعى نحو ذلك، لا نرى في الأسد حلا، هو ليس خيارا في هزيمة داعش، هناك تعاون أمني وثيق بين تركيا وفرنسا في هذا الإطار".

واعتبرت مورييل "أنه وبدعم من فرنسا، من الممكن إقامة منطقة آمنة في المناطق المحررة شمال سوريا كما ترغب تركيا، وذلك سوف يخفف الأعباء عنها، حيث يمكن للسوريين العودة إلى تلك المنطقة، وللمعارضة تعزيز شرعيتها في عيون الشعب السوري".

ولفتت مورييل إلى أن التركيز في دورة هذا العام من مهرجان اسطنبول الدولي للأفلام المستقلة كان على سوريا، مشيرة أن القنصلية الفرنسية ساعدت المخرجين السوريين الذين عرضت أفلامهم في المهرجان في المشاركة بالعديد من الفعاليات في اسطنبول.

وعبرت مورييل عن اعتقادها بأنه "من المهم إبراز أن سوريا مازالت على قيد الحياة، ومازال السوريون مستمرون في إبداعاتهم، ويشهدون على ما يحدث في بلادهم، يوما ما ستقام سوريا الجديدة، وسيكون لهؤلاء الأشخاص دور في تأسيسها، وسيكونون ممتنين لتركيا".

وشهد مهرجان اسطنبول الدولي للأفلام المستقلة الذي انطلق في 12 شباط/فبراير الجاري ويختتم في 22 منه، عرض ثلاثة أفلام وثائقية هي "ماء الفضة" و"احتلال الروح" و"بلدنا الرهيب"، وشارك في فعاليات المهرجان المخرجون السوريون، وئام بدرخان، وعلي الأتاسي، وزياد الحمصي، بدعم من القنصلية الفرنسية في اسطنبول، والمركز الثقافي الفرنسي، ومنظمة الهجرة العالمية.

AA
Son Guncelleme: Saturday 21st February 2015 10:49
  • Ziyaret: 3799
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0