وفد برلماني بريطاني يزور إيران بعد قطيعة 5 أعوام

التقى وفد برلماني بريطاني، برئاسة وزير الخارجية الأسبق جاك سترو، رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية البريطانية، عباس علي منصوري، في العاصمة الإيرانية، طهران.

وتعد زيارة الوفد، الذي يضم أربعة نواب، الأولى من نوعها منذ نحو 5 أعوام، إذ كانت آخر زيارة بهذا المستوى عام 2008.

وأكد سترو الذي يترأس مجموعة الصداقة في برلمان بلاده، أنه متفائل جدا بالاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع مجموعة 5+1 في جنيف.

وأردف سترو، في بداية اللقاء، الذي استكمل بصورة مغلقة، أن العلاقات بين البلدين شهدت اضطرابات كثيرة، في الماضي، منوها بأهمية تحسين العلاقات اليوم، في إطار المصلحة المتبادلة، مشيرا أن البرلمان يمكن أن يلعب دورا كبيرا في هذا الموضوع.

بدوره أعرب منصوري عن أمل بلاده في فتح آفاق جديدة في العلاقات المشتركة، على أساس الاحترام والمصلحة المتبادلة، مضيفاً :"عند تناول تاريخ علاقات إيران بالغرب، بنظرة عامة، نجد أن المعايير المزدوجة التي انتهجها الغرب والولايات المتحدة الأميركية، فيما يتعلق بالطاقة النووية، والإرهاب، وترسانة اسلحة الدمار الشامل لدى النظام الصهيوني(اسرائيل)، أثرت سلبا على إيمان الشعب الإيراني بتطوير العلاقات"، معربا عن أمله في مساهمة الغرب وواشنطن بتحسين العلاقات عبر الالتزام بالاتفاق النووي الأخير الذي جرى التوصل اليه في جنيف.

ومن المنتظر أن يلتقي الوفد البريطاني، وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، في إطار برنامج الزيارة التي تسنمر 3 أيام.

AA
Son Guncelleme: Wednesday 8th January 2014 08:58
  • Ziyaret: 4718
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0