أسوأ عام للحركة التجارية بلبنان منذ 40 عام
تراجع حركة الأسواق بنسبة 30 % العام الجاري بسبب غياب السائح الاجنبي والأمن والثقة لدى المواطن اللبناني.

آية الزعيم

بيروت-الأناضول

قال رشيد كبة رئيس لجنة الاسواق في جمعية تجار بيروت اليوم الأحد إن حركة الأسواق خلال فترة الأعياد للعام الجارى 2012 ضعيفة جداً وأنها تراجعت بنسبة 30% عن العام الماضي.

وعلى الرغم من وصول نسبة حجز الطيران الي 90% بسبب عودة اللبنانيين المغتربين، أوضح كبة في مكالمة هاتفية لوكالة "الأناضول" للأنباء اليوم الأحد:" ان اللبنانيين المغتربين لا يتسوقون في لبنان لانهم يتسوقون في البلدان التى يعملون بها لأنها ارخص ،بينما تستفيد المطاعم من قدومهم للبنان حيث انهم يترددون عليها كثيراً".

وأضاف كبة" كنا نتوقع ان يكون هناك حركة على صعيد المبيعات ،ولكن للأسف ليس هناك سائحين أجانب ، كما ان اقبال السوريين الموجودين في لبنان على الاسواق التجارية ضعيف جداً حيث أن لديهم اولويات في انفاقهم".

وفيما يخص الحركة التجارية في اسواق وسط بيروت او ما يعرف بمنطقة سوليدير (أرقى منطقة تجارية في لبنان)، قال كبة " ان هذه الاسواق تعتمد بشكل كبير على السائح الاجنبي ، مشيرا الى انه تم اغلاق حوالي 184 محلا تجاريا بسبب التكاليف الباهظة للتشغيل والإيجارات المرتفعة جداً وغياب السائح الأجنبي".

وارجع كبة عدم اقبال المواطن اللبناني على الاسواق التجارية في لبنان الى غياب الأمن والثقة عند المواطن الذي بات يفضل عدم صرف امواله في ظروف غامضة ولا تبشر بالخير ،وقال ان سنة 2012 كانت الاسوأ منذ 40 سنة ".

وتوقع كبة ان تشهد الاسواق اللبنانية حركة نشاط بعد عيد رأس السنة حيث تلجأ جميع المحالات التجارية لتقديم خصومات تصل لـ 70%.

اتفق معه في ذلك نبيل صيداني صاحب متجر ملابس وقال في مكالمة هاتفية لوكالة "الأناضول" للأنباء ان "حركة السوق هذا العام تراجعت بحوالي 25% عن العام الماضي ، وانها تنشط قبل الاعياد بشكل بسيط".

وأضاف" انهم يلجئون للتخفيضات لتنشيط الحركة في ظل غياب السائح الخليجي".

وفي المقابل قالت ماريا غصن - مواطنة لبنانية- "انها تنتظر فترة الاعياد لتتسوق نظرا لأن عددا من المحلات يخبئ أفضل البضائع لهذا الموسم من السنة".

وأضافت لمراسلة "الأناضول :"انها تأخذ بعين الاعتبار أنّه مع حلول يوم 2 يناير - كانون الثاني ،أي بعد يوم واحد من ليلة رأس السنة ، تقوم المحلات في لبنان بتنزيلات جنونية ،وبالتالي فانها تستفيد من هذه الفرصة التي تأتي مرة في السنة".

وقال هاني باشي – مواطن لبناني - أنه قام بشراء كل مستلزماته من محلات بدأت بتخفيضات العيد وانه لا يزال يتسوق ككل عام لأنه يعتبرها من أولوياته التي لا يمكنه الاستغناء عنها في كل الظروف".
Son Guncelleme: Sunday 23rd December 2012 10:24
  • Ziyaret: 4284
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0