أميركا قلقة من تزويد إيران النظام السوري بالأسلحة

جاء كلام رايس، خلال كلمة بلادها، أمام مجلس الأمن اليوم في نيويورك، حيث أكدت أن بلادها تشعر بالقلق جراء تزويد إيران للنظام السوري بالأسلحة، داعية إلى مزيد من المراقبة، ومصادرة الأسلحة الموجهة إلى سوريا من قبل طهران، لقيامها بعمل مخالف للقوانين.

وأكدت رايس، على وجود مزيد من الوقت، لحل أزمة الملف النووي الإيراني، إلا أن هذا الوقت محدد وقليل، لافتة إلى أن بلادها تتوقع رداً بناءً من طهران على المقترحات الغربية.

ونصحت رايس "طهران" باتخاذ خطوات جادة لحل الأزمة، وإلا فإنها ستتعرض إلى مزيد من الضغوط، مشيرة إلى أن المفاوضات إن لم تحمل نهاية جيدة، فإن الغرب غير مستعد لتمديد فترة المفاوضات أكثر، وبذلك يكون الوقت المحدد قصيراً.

من ناحيته، قال الممثل الدائم لإنكلترا، "مارك ليال غران": "إن النظام الإيراني يقف الآن على مفترق طرق، فإما أن يتغاضى عن المخاوف الغربية ويستمر في نهجه، أو يستمر في المفاوضات لإيجاد حل مشترك. وكذلك، إما أن يدعم النظام القمعي السوري، أو أن يلعب دوراً بناء لحل الأزمة السورية في المنطقة".

وأضاف "ليال" أن على إيران أن تختار بين تصدير العنف إلى العالم، أو أن تتصرف كدولة في المجتمع الدولي، وتتحمل مسؤولياتها تجاهه، لافتا إلى ضرورة أن تحدد مواقفها في أسرع وقت ممكن.

أما الممثل الفرنسي الدائم، "جرارد أراود"، فأشار إلى أن الغرب أمضى وقته فارغاً في التفاوض مع الإيرانيين، خلال عشر سنوات من فتح أبواب التفاوض لها، إلا أنها لم تلتزم بكافة النداءات الموجهة إليها.

يذكر أن العام الحالي، شهد عدد من الجولات التفاوضية بين الدول الغربية وإيران، حول الملف النووي في كل من إسطنبول وموسكو وبغداد، وحدثت لقاءات جانبية وثنائية عديدة، إلا أن جميعها باءت بالفشل.

Son Guncelleme: Friday 21st September 2012 08:57
  • Ziyaret: 4084
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0